ولي عهد السعودية يعلن عن تبني المملكة "إسلاما معتدلا وسطيا"

ولي عهد السعودية يعلن عن تبني المملكة "إسلاما معتدلا وسطيا"
بقلم:  Rachid Said Guerni
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

لن نضيع 30 سنة من حياة السعودية في التعامل مع الأفكار المتطرفة والمدمرة لأن السعودية ستقوم في المستقبل بمحاربة هذا التطرف والقضاء عليه نهائيا.

اعلان

في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ المملكة العربية السعودية أعلن ولي العهد الشاب الأمير محمد بن سلمان عودة المملكة إلى تطبيق الإسلام المعتدل الوسطي الخالي من الأفكار المتطرفة.

وقال ولي العهد الذي سبق له وان أصدر جملة من القرارات المتحررة من قيود الإسلام المتشدد أنه سيقود المملكة بطريقة معتدلة ومتحررة من الافكار المتشددة، تتماشى مع تطلعات مجتمع سعودي شاب، وتلبي طموحات مئات المستثمرين في الرياض.

تصريحات الأمير جاءت خلال جلسة حوار من منتدى “مبادرة مستقبل الاستثمار” الذي تستضيفه الرياض حتى الخميس، وصفت بـ” الهجوم العنيف والنادر” من مسؤول سعودي رفيع المستوى على أصحاب الافكار المتشددة في المملكة المحافظة، خاصة بعد بوادر سياسة الانفتاح التي بدأت تظهر في المملكة خلال المدة الأخيرة بداية من إصدار القرار الملكي بشأن السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة.

وقال ولي العهد أن المملكة السعودية كانت في السابق تطبق إسلاما وسطيا معتدلا مبني على الانفتاح على العالم والأديان الأخرى ولن يسمح في المستقبل بتضييع 30 سنة جديدة من حياة السعودية في التعامل مع الأفكار المتطرفة والمدمرة لأن السعودية ستقوم في المستقبل بمحاربة هذا التطرف والقضاء عليه نهائيا.

وشهدت المملكة السعودية الصيف الماضي توقيف رجال دين، بينهم الداعيان البارزان سلمان العودة وعوض القرني، من دون ان توضح اسباب اعتقالهما.

ومنذ تعيينه في منصبه في حزيران/ يونيو الماضي، اتخذ الامير اجراءات سياسية وامنية عدة بهدف توسيع نفوذه في المملكة.
وعادت بعض الحفلات الغنائية الى دور الموسيقى في الرياض وعلى شاشة القناة الرسمية الثقافية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مهرجان للجاز قريبا في السعودية في إطار اصلاحات بن سلمان

شاهد: بلينكن يصل إلى الرياض وسط تعاظم المخاوف من توسع الحرب إقليميا

أكسيوس: اجتماع سرّي في الرياض.. مسؤولو مخابرات 4 دول عربية يناقشون مستقبل غزة بعد الحرب