معارضو الاستقلال الكتالوني: لسنا أقلية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
معارضو الاستقلال الكتالوني: لسنا أقلية

<p>مئات الآلف من المتظاهرين توجهوا إلى الشوارع في المقاطعة الكتالونية، اليوم الأحد، من أجل التظاهر دفاعاً عن وحدة الدولة الإسبانية. </p> <p>المظاهرات تأتي بعد يومين على إعلان برلمان المقاطعة استقلالها، ويطمح المتظاهرون إلى إظهار أن مناهضي الانفصال ليسوا أقلية، إنما أكثرية لم تعد تريد التزام الصمت. </p> <p>وحمل المتظاهرون الأعلام الكتالونية والإسبانية والأوروبية ورددوا هتافات “بوتشدمون إلى السجن“، في إشارة إلى رئيس إقليم كتالونيا الذي تمت إقالته يوم الجمعة الماضي. <br /> <img src="https://static.euronews.com/articles/39/83/398345/202x112_bonus-2017-10-29T112029Z228248055RC14C5E97180RTRMADP3SPAIN-POLITICS-CATALONIA.JPG" alt="" /></p> <p>وذكرت الشرطة المحلية أن عدد المتظاهرين بلغ 300 ألف متظاهر بينما قال المنظمون إن نحو مليون شخص شاركوا في التظاهرة. </p> <p>واتهم بعض المتظاهرين الانفصاليين “بالعيش في عالمٍ موازٍ وخيالي” وعبّروا عن غضبهم من أن هؤلاء يتكلمون باسمهم، فيما هم غير موافقين على الانفصال. </p> <p>وشارك في المظاهرة مسؤولون سياسيون مثل مسؤولي الحزب الوسطي وأيضاً ممثلون عن الحزب الاشتراكي والحزب الشعبي الحاكم في مدريد. </p> <p>يذكر أن حكومة مدريد المركزية التي يرأسها المحافظ ماريانو راخوي حصلت على مصادقة البرلمان من أجل <a href="http://arabic.euronews.com/2017/10/21/catalonia-crisis-live-blog">تفعيل البند 155</a> من الدستور، وهو البند الذي يتيح لها إعادة “فرض النظام الدستوري في المقاطعة”. </p> <p>على إثر ذلك تمت إقالة رئيس إقليم كتالونيا واتهامه بالتمرد، بينما تم تعيين سُريَّة ساينز دو سنتاماريا، وهي الشخصية السياسية الثانية في الحكومة المركزية، لقيادة كتالونيا.</p>