لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

تجربة كتالونيا تعيد إحياء الروح الانفصالية في بلجيكا

 محادثة
تجربة كتالونيا تعيد إحياء الروح الانفصالية في بلجيكا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

على وقع مظاهرت في برشلونة دعت إلى إطلاق سراح المستشارين الكتالونيين الثمانية الذين تمّ اعتقالهم، أعلن بول بيكارت محامي رئيسِ إقليم كتالونيا المعزول، أعلن أن القضاء الإسباني أصدر مذكرة توقيف أوروبية بحقّ موكّله، كارلس بوتشدِمون، المتواجد حالياً في بروكسل.

المذكّرة لا ترضي حزب “التحالف الفلماني الجديد” المشارك في التحالف الحكومي البلجيكي والداعم لكارلس لبوتشدِمون وللأفكار الانفصالية.

وقال النائب في حزب “التحالف الفلماني الجديد” مارك ديميسميكر ليورونيوز: صمت المفوضيةِ الأوروبية وأكثريةِ الدولِ الأعضاء مخز وهو يظهر أنّ الاتحاد الأوروبي لم يعُد يحمي الحقوق السياسية والإنسانية الأسياسية. إذا ما لم يحمِ الاتحاد الحقوق السياسية للكتالونيين اليوم، فهو لن يحمي حقوقنا غداً.

وفيما لم يصدرْ أيّ تعليق رسمي من الجانب الإسباني بخصوص مذكرة التوقيف الأوروبية، يبدو الحرج كبيراً في الأوساط البلجيكية، إذ لا تتطابق رؤية حزب “التحالف الفلماني الجديد” مع رؤية المفوضية الأوروبية للأزمة الكتالونية.

وكرّرت المفوضية الأوروبية اليوم موقفها من الأزمة على إحدى المتحدثات باسمها، أنيتا بريدهارت.

وقالت بريدهارت: نحترم بشكل كاملٍ النظام الدستوري في إسبانيا ولا شيءَ أبداً عندِي لأضيفَه على هذا الموقف الواضح. هذه مسألة قضائية وبيد السلطات القضائية التي نحترم استقلاليتها.

يذكر أخيراً أن مذكرة التوقيف الأوروبية الموجّهة إلى رئيس إقليم كتالونيا كارلس بوتشدِمون تعمل بموجب القوانين القضائية في كلا الدولتين البلجيكية والإسبانية وهي ستطبق، مبدئياً، بالتنسيق بين الجهازين القضائيين وذلك من دون أي تدخل للسلطات التنفيذية.