لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

قمة الاتحاد الإفريقي-الأوروبي..نحو استراتيجية ناجعة لمجابهة مسألة الهجرة

 محادثة
قمة الاتحاد الإفريقي-الأوروبي..نحو استراتيجية ناجعة لمجابهة مسألة الهجرة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تشكل الهجرة الموضوع الرئيسي في القمة الخامسة للاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي،والتي ستنعقد يومي 29 و 30 تشرين الثاني / نوفمبر، في ساحل العاج، ويحضرها أكثر من 80 رئيس دولة.هذا ووعد الاتحاد الأوروبي بإنشاء نظام للهجرة القانونية يستفيد منها 50 ألف أفريقي تقريبا في السنوات المقبلة. وتوجد استراتيجية أخرى لإدارة الهجرة تساعد على إعادة المهاجرين إلى وطنهم، كما أوضحت فيديريكا موغيريني. فيديريكا موغيريني، مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي:

“بحلول نهاية هذا العام، سنكون قد ساعدنا خلال 12 شهرا فقط،و 15 ألف أخ وأخت من إفريقيا للعودة إلى ديارهم، من داخل ليبيا؛ ومن داخل معسكرات الاعتقال، صوب وطنهم؛ ومجتمعاتهم المحلية، وذلك بتقديم الدعم المالي، لبدء حياة جديدة “

هذا وتهدف الخطة الاستثمارية لأفريقيا البالغة 3.4 مليار يورو إلى تعزيز الاستثمار الخاص بغية خلق فرص عمل محلية؛ وإيجاد بنى تحتية، والتكيف مع تغير المناخ. بيد أن الحوار السياسي الأفضل بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا من أجل تعزيز سيادة القانون وحقوق الإنسان والسلام يعتبر أيضا أمرا جوهريا لتهيئة بيئة جيدة للاستثمار، وهو ما يفسره الدكتور دينيس موكيغ، الفائز بجائزة سخاروف لعام 2014.
دينيس موكويجو:
“لا يمكن لأحد أن يستثمر إذا لم يكن هناك استقرار سياسي واقتصادي في البلاد ولا يمكن أن ينجح الاستثمار سوى بوجود دولة القانون، فالمشكلة لا ترتبط بالمال فقط، بل تتجاوز ذلك بكثير، نذكر في هذا المضمار مسألة حقوق الإنسان، إنها مشكلة الحكم الرشيد، ومشكلة تتعلق بالممارسات الديمقراطية أيضا “