عاجل

عاجل

أي أهمية لنقل السفارة الأميركية إلى القدس؟

تقرأ الآن:

أي أهمية لنقل السفارة الأميركية إلى القدس؟

أي أهمية لنقل السفارة الأميركية إلى القدس؟
حجم النص Aa Aa

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل بمثابة خطوته باتجاه "دفع عملية السلام في الشرق الأوسط"، غير أن معظم قادة العالم خالفوه الرأي، ولاقى قراره تنديدا واسعا من المجتمع الدولي.

وأكد ترامب في خطاب ألقاه الأربعاء أن الولايات المتحدة ما زالت تؤيد "حل الدولتين" لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والذي يقضي بإقامة دولة فلسطينية مستقلة تعيش إلى جوار إسرائيل، مشترطا أن يوافق عليه الجانبان.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس وصف إعلان ترامب بأنه "مؤسف"، معتبرا أن الولايات المتحدة لم تعد قادرة على أن تكون وسيطا في عملية السلام. إذ يعد مصير مدينة القدس أحد أكثر القضايا الشائكة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ودعت ثماني دول من الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع عاجل في نهاية الأسبوع الحالي للتباحث بشأن القرار الأميركي.

ماهي أهمية هذا القرار؟

يضع الاعتراف بالقدس عاصمة موحّدة لإسرائيل الولاياتِ المتحدة في حالة تعارضٍ مع المجتمع الدولي، فضلا عن مخالفته قرار الأمم المتحدة الذي يعتبر أن الأجزاء الشرقية من المدينة "محتلة" من قبل إسرائيل.

الفلسطينيون ينظرون إلى القدس الشرقية على أنها عاصمة دولتهم المستقبلية. فيما تعتبر إسرائيل المدينة بأكملها عاصمتها الأبدية وتريد أن تُنقل إليها كل السفارات.

أما على صعيد مفاوضات السلام المتعثرة بين إسرائيل والفلسطينيين، فإن وضع المدينة مايزال غير محسوم، بعد أن أرجأَ اتفاق أوسلو في عام 1993 البت بالوضع النهائي للقدس إلى مرحلة لاحقة من المفاوضات.

ولاتعترف أي دولة بالسيادة الإسرائيلية على القدس، لذا تُبقي على سفاراتها في مدينة تل أبيب. ورغم أن إسرائيل كانت قد احتلت مدينة القدس القديمة بعد حرب 1967، لكنها لم تحظ بأي اعتراف دولي على أنها جزء من أراضيها.

ماذا قال دونالد ترامب؟

ترامب وصف اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل بأنه "خطوة متأخرة جدا" من أجل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط والعمل باتجاه التوصل إلى اتفاق دائم.

وفي خطاب في البيت الأبيض قال ترامب إن إدارته ستبدأ عملية لنقل السفارة الأمريكية في تل أبيب إلى القدس والمتوقع أن يستغرق أعواما وهو تحرك تحاشاه أسلافه من أجل عدم إلهاب التوتر في المنطقة.

على الرغم من التحذيرات الدولية للرئيس الأميركي حول الخطورة التي تشكلها هذه الخطوة على الاستقرار في المنطقة، غير أن ترامب بدى حازما بشأن الوفاء بالوعد الذي قطعه خلال حملته الانتخابية.

وأضاف ترامب أن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "ليس أكثر من مجرد اعتراف بالواقع"، مؤكدا أنه "الأمر الصائب الذي يجب القيام به".

الائتلاف اليهودي الجمهوري الذي يتلقى الدعم من المانح السخي شيلدون أديلسون المؤيد لترامب، نشر بطاقة عبر صحيفة نيويورك تايمز لشكر الرئيس الأميركي على قراره.

لماذا أقدم ترامب على هذه الخطوة؟

خلال خطابه أكد الرئيس الأميركي أن الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل جاء للوفاء بالوعد الانتخابي الذي قطعه على نفسه قبل دخوله البيت الأبيض، مما يشير إلى أن العامل الداخلي كان سببا مهما إلى اتخاذ هذا القرار.

والفوائد السياسية التي ستعود على ترامب غير واضحة، وإن كان القرار سيفرح المحافظين من الجمهوريين والمسيحيين الإنجيليين الذين يشكلون قسما كبيرا من قاعدته السياسية.

اللافت بالأمر أن القرار صدر في الوقت الذي يعمل فيه البيت الأبيض على إصدار خطة لحلّ الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، بوصف واشنطن راعيا لعملية السلام.

بعض المحللين رؤوا في تحرك ترامب تسرعا وعدم تقدير للعواقب التي قد تنتج عن هذا الإعلان، فيما اعتبر آخرون أن الرئيس الأميركي أبقى الباب مفتوحا بشأن تقرير مصير القدس في أية مفاوضات مرتقبة بين إسرائيل والفلسطينيين.

فقد أكد الرئيس الأميركي أن بلاده ماتزال ملتزمة بتسهيل التوصل لاتفاق مقبول من قبل الطرفين، ولن تأخذ موقفا من الوضع النهائي للمدينة.

غير أن قرار الاعتراف جاء بمثابة تعزيز للموقف الإسرائيلي في المفاوضات وعلى حساب الفلسطينيين الذين ينادون بالقدس الشرقية كعاصمة لدولتهم المستقبلية.

ما أهمية القدس للديانات الثلاث؟

القدس واحدة من أقدم مدن العالم، تخفي تحتها طبقات تحت الأرض تشهد على عمق تاريخها. وتحظى المدينة بتبجيل وتقديس من قبل أصحاب ديانات الإبراهيمية (اليهودية والمسيحية والإسلام).

وتقسم المدينة القديمة إلى أربعة أحياء: المسيحي والمسلم واليهودي والأرمني وهي تضم بعضا من أقدس الأماكن في العالم، مثل المسجد الأقصى وحائط المبكى وكنسية القيامة.

المسجد النبوي: ثالث أكثر الأماكن قدسية في الإسلام. ويعتقد المسلمون أن النبي أسرى من المسجد الحرام في مكة إلى المسجد الأقصى في القدس، ثم عرج منه إلى السماء.

كنيسة القيامة: تتمتع بأهمية خاصة لدى المسيحيين الذين يعتقدون أن فيها قبر المسيح

حائط المبكى: يعتقد اليهود أنه ما تبقى من هيكل النبي الملك سليمان الذي يضم قدس الأقداس بحسب عقيدتهم