عاجل

عاجل

جدل في إيطاليا بعد نقل رفات الملك فيكتور إيمانويل من مصر

 محادثة
تقرأ الآن:

جدل في إيطاليا بعد نقل رفات الملك فيكتور إيمانويل من مصر

جدل في إيطاليا بعد نقل رفات الملك فيكتور إيمانويل من مصر
حجم النص Aa Aa

أثار نقل رفات الملك فيكتور ايمانويل الثالث، الملك الذي تنحى في العام 1946 بسبب تعاونه مع النظام الفاشي، الاحد الى ايطاليا، جدلا كبيرا حول مكان دفنه.

ونقلت عائلة سافوا رفاة الملك فيكتور ايمانويل الذي توفي في 28 كانون الاول/ديسمبر 1947 في منفاه المصري، بعد ان وافق الرئيس الايطالي بإعادة الرفات من صباح الاحد من القاهرة.

وقامت عائلة سافوا بدفن رفات الملك في ضريح عائلة سافوا في فيكوفورتي في شمال غرب إيطاليا.

وعبر أحفاد النظام الملكي في إيطاليا عن غضبهم لنقل الملك المتوفي إلى إيطاليا دون احتفال رسمي وأنهم حرموا من الدفن في البانتيون، المعبد الروماني السابق الذي تم تحويله إلى كنيسة، حيث يرقد الملوك الأخرين.

وقال إيمانويل فيليبرتو، حفيد الملك فيكتور إيمانويل: "جدي كان يقول دائما أن رفاته يجب أن تبقى في المنفى حتى يتمكنوا من إعادتها إلى البانتيون في روما".

الأمير إيمانويل فيليبرتو، حفيد الملك فيكتور إيمانويل الثالث

كما عارض اليهود فى إيطاليا إعادة دفن الملك في إيطاليا وأعربوا عن امتعاضهم من نقل رفات الملك الذي وقع على نشر قوانين عنصرية أسفرت في النهاية عن ترحيل حوالي 10 آلاف شخص لقى أغلبهم مصرعهم في معسكرات الموت النازية بأوزفيتش في بولندا وفقا لما ذكره المتحف التذكاري للهولوكوست الأمريكي.

وتوفى الملك فيكتور إيمانويل الثالث في العام 1947، بعد عام من رحيله وزوجته الملكة إيلينا، إيطاليا إلى منفاه في مصر. وتم نقل رفات الملكة ايلينا، الجمعة من ضريح مونبلييه في فرنسا حيث عاشت بعد وفاة زوجها، وتوفيت هناك في العام 1959.

وهرب فيكتور ايمانويل إلى مصر وتوفى في الإسكندرية.