عاجل

عاجل

توطين اللاجئين..مشكلة و لا حل لها

 محادثة
تقرأ الآن:

توطين اللاجئين..مشكلة و لا حل لها

توطين اللاجئين..مشكلة و لا حل لها
حجم النص Aa Aa

بروكسل-عيسى بوقانون

لا تزال المجر وبولندا مصرتين على رفض سياسة توطين اللاجئين التي تعتمدها أوروبا لمواجهة تدفق المهاجرين إلى أراضيها، حيث تطالب الدولتان حصص المهاجرين التي حدده الاتحاد الأوروبي
وفي سبتمبر الماضي،رفض قضاء الاتحاد الأوروبي، الطعون التي قدمتها سلوفاكيا والمجر في آلية توزيع اللاجئين التي أقرت في أوج أزمة الهجرة، وتعتبر رمزاً «للتضامن» الأوروبي.وردّت المحكمة الأوروبية حجج بودابست وبراتيسلافا، اللتين أبدتا رفضاً قاطعاً لسياسة الهجرة التي اعتمدها الاتحاد الأوروبي بالتصويت ضد آلية فرض حصص لتوزيع اللاجئين على الدول الأعضاء في سبتمبر (أيلول) 2015، ودعمتا موقفهما بتقديم طعن أمام القضاء لإلغاء الآلية.

وتقول مينا أندريفا ديبوتي

“كما تعلمون تشجع المفوضبة دوما أسلوب الحوار، وهذا هو بالضبط ما نقوم به، والرئيس جون كلود يونكر كان يحذوه هذا الشعور، حين دعا رئيس الوزراء، مورافيكي للقدوم إلى مقر المفوضية الأرووبية، وهذه الزيارة تاكد حدوثها في التاسع من يناير “ .

وأيد زعيما بولندا وجمهورية التشيك الجديدان موقف المجر وسلوفاكيا المتمثل في أن مجتمعاتهم الشيوعية السابقة لا يمكنها تحمل مهاجرين بأعداد كبيرة خاصة من المسلمين.وقال رئيس وزراء التشيك أندريه بابيش إن النقاش “عاصف جدا” وإن الدول الشرقية لن تدع الغالبية تفرض عليها استقبال حصص إلزامية من اللاجئين.وتطالب ميركل ورئيس وزراء إيطاليا باولو جنتيلوني ضمن آخرين بأن تستقبل كل دولة من دول الاتحاد حصة إلزامية من طالبي اللجوء الذين يتركزون بمنطقة ساحل البحر المتوسط أو وصلوا إلى دول في الشمال الغربي الأكثر ثراء بعد تحركات فوضوية عبر أوروبا.وقالت ميركل إن هناك تقديرا واسعا لجهود تعزيز السيطرة على حدود التكتل، التي نجحت في تقليل عدد الوافدين بشكل كبير، خاصة من خلال اتفاقات مع تركيا ودول بمنطقة البلقان لإغلاق طريق الهجرة عبر اليونان.
لكنها انتقدت عرضا تقدمت به دول من وسط أوروبا لتقديم مساعدة مالية ووصفته بأنه “تضامن انتقائي”.وعرضت أربع دول في وسط أوروبا يوم الخميس تقديم 35 مليون يورو لإيطاليا لمساعدتها على منع المهاجرين من مغادرة ليبيا.
وقال دبلوماسي من بلد يؤيد الحصص الإلزامية إنه قد يحدث تحرك باتجاه إجراء اقتراع إذا لم تظهر بوادر إجماع عندما يناقش القادة تعديل قوانين اللجوء في يونيو حزيران العام المقبل.وأكد جنتيلوني أن الحصص الإلزامية أمر ضروري ويجب توسيع نطاقها. وأدلى زعماء لوكسمبورج وبلجيكا وآخرون بتصريحات مماثلة.

تقرير أنتجه للنشرة الدولية- عيسى بوقانون