الأسلحة النارية تتسبب في مقتل 11 عشر شخصا في منجع أكابولكو بالمكسيك

الأسلحة النارية تتسبب في مقتل 11 عشر شخصا في منجع أكابولكو بالمكسيك
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

11 قتيلا على الأقل في معركة بالأسلحة النارية على مشارف منتجع أكابولكو السياحي في المكسيك. الحادث وقعإثر تبادل إطلاق النار في منطقة لا كونسيبسيون الزراعية إلى الجنوب بين سكان بلدة صغيرة وقوة شرطة محلية بعدما اعتقلت عناصر من الشرطة المحلية شابا بسبب سلوك غير منضبط خلال حفلة.

اعلان

أكدت السلطات المكسيكية مقتل 11 شخصا على الأقل في معركة بالأسلحة النارية على مشارف منتجع أكابولكو السياحي في المكسيك بين سكان بلدة صغيرة وقوة شرطة محلية.

وعلى ما يبدو فقد وقع تبادل إطلاق النار في منطقة لا كونسيبسيون الزراعية إلى الجنوب مباشرة من أكابولكو بعدما اعتقلت عناصر من الشرطة المحلية شابا بسبب سلوك غير منضبط خلال احتفالات بالبلدة صباح الأحد. وقتل ثمانية من السكان في المعركة.

وقال روبرتو ألفاريز المسؤول بجهاز أمن الدولة للصحفيين إنه بعد أن دخل جنود من الجيش وأفراد من الشرطة الحكومية البلدة في وقت لاحق قتلوا بالرصاص ثلاثة من عناصر الشرطة المحلية بعدما قاوموهم. واعتقلت السلطات 30 فردا آخرين من الشرطة المحلية الذين سمح لهم مسؤولو الحكومة بالعمل في البلدة الصغيرة.

وأكابولكو هي أكبر مدينة في ولاية جويريرو الواقعة بجنوب المكسيك، التي تعد من أكثر الولايات التي تشهد غيابا للقانون فضلا عن كونها مركزا لإنتاج الخشخاش الذي يصنع منه الهيروين. وتغذي الحروب بين عصابات المخدرات العنف في الولاية.

ومنتجع أكابولكو من أشهر منتجعات المكسيك السياحية ويقصده نجوم هوليوود منذ عقود.

بيد أن الصراعات بين عصابات المخدرات والجريمة ألقت في السنوات القليلة الماضية بظلال قاتمة على أكابولكو التي تصنف الآن ضمن أكثر المدن في العالم التي تشهد حوادث قتل.

اسم الصحفي • Adel Dellal

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

موكب "يوم الموتى" في المكسيك

البدء ببناء نماذج للجدار الفاصل بين الولايات المتحدة والمكسيك

شاهد: المكسيك تصبح بديلاً للولايات المتحدة لطالبي اللجوء