لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

حكم غريب بشأن شتم وسب السياسيين في النمسا

 محادثة
حكم غريب بشأن شتم وسب السياسيين في النمسا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بات بإمكان النمساويين التلفظ بكلام فاحش أو القيام بإشارات بذيئة أو تصميم لافتات تحمل نقدا لاذعا للسياسيين بعد أن أعطت محكمة نمساوية الضوء الأخضر للمواطنين بحرية استخدام إشارة الإصبع البذيئة أو اليد وهي الإشارات التي تسمى "إصبع الشرف" أو "ذراع الشرف" في أوروبا والغرب عموما. المحكمة أكدت أنّ هذا السلوك مسموح به ما دام منفذه يملك من الحجج والذرائع ما يسمح له بتوجيه انتقادات إلى السياسيين، وأدخلت المحكمة ذلك في إطار حرية التعبير.

وكان نائب المستشار النمساوي هانز كريستيان شتراخه قد رفع دعوى قضائي ضدّ مجموعة من الناشطين اليساريين الراديكاليين اتهمهم فيها بتوجيه "شتائم عامة" ضده على خلفية اطلاقهم لشريط فيديو هاجموا خلاله زعيم حزب الحرية القومي على وسائل التواصل الاجتماعي.

المحكمة رفضت الدعوى، كما رفضت بدورها محكمة الاستئناف في العاصمة النمساوية فيينا الشكوى على أساس "حرية التعبير"، وقالت المحكمة "إنّ الحق في تبني موقف سياسي استفزازي وصادم هو جزء أساسي من حرية التعبير". مثبتة بذلك الحكم الصادر عن محكمة ابتدائية.

وكانت مجموعة "اليسار الآن" قد صورت شريط فيديو وجّه خصيصا إلى أنصار اليسار واليسار الراديكالي ويعرض سلسلة من الأسباب لتقديم انتقادات و"لعنة شتراخه"، وكتعبير على رفض سياسة حزب الحرية القومي رفع أحد المشاركين في إنتاج الشريط "الإصبع الوسطى" في وجه زعيم حزب الحرية المتطرف.