Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

قضية سكريبال: يوليا تقول إن "الحادثة غير واضحة"

الشرطة البريطانية
الشرطة البريطانية Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  Euronews مع رويترز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت يوليا سكريبال، التي تعرضت مع والدها الجاسوس الروسي السابق سيرجي للتسميم في بريطانيا ، إنهما يتعافيان وإنها تتوقع مغادرة المستشفى قريبا.

قال التلفزيون الروسي الرسمي، الخميس، إن يوليا سكريبال، التي تعرضت مع والدها الجاسوس الروسي السابق سيرجي للتسميم، في بريطانيا، تحدثت هاتفيا مع ابنة عمها في روسيا، فيما نقلت الشرطة البريطانية عنها يوليا قولها، إن الحادثة تبدو غير واضحة. كما قالت إنها ووالدها يتعافيان بشكل تدريجي، وإنها تتوقع مغادرة المستشفى قريبا.

اعلان

وأورد التلفزيون الروسي الليلة الماضية نبأ المحادثة، وقال إنه تسلم تسجيلا بالمحادثة من فيكتوريا سكريبال ابنة عم يوليا، لكنه لا يستطيع الجزم بمصداقية التسجيل.

"كل شيء قابل للإصلاح"

ويقول التلفزيون أن التسجيل المزعوم تضمن قولها: "كل شيء على ما يرام. كل شيء قابل للإصلاح... كلانا يتحسن وعلى قيد الحياة".

ولدى سؤالها عن حالة أبيها، قالت يوليا وفقا للتسجيل: "كل شيء على ما يرام. يأخذ قسطا من الراحة الآن. هو نائم. صحتنا جيدة ولا نشكو من أي مشكلة... سأخرج (من المستشفى) قريبا".

من جهتها، قالت ابنة عملها، فيكتوريا، إنها تعتزم السفر إلى إنجلترا لمحاولة اصطحاب يوليا إلى روسيا.

للمزيد:

"الحادثة غير واضحة"

من جهتها، نقلت الشرطة البريطانية عن يوليا قولها: "الحادثة بأكملها تبدو غير واضحة".

وأضافت الفتاة البالغة من العمر 33 عاما: "استيقظت منذ أكثر من أسبوع الآن، ويسرني أن أقول إن قوتي تنمو بشكل يومي".

وأردفت: "أنا متأكد من أنك تقدر أن هذه الحادثة بأكملها غير واضحة إلى حد ما، وآمل أن تحترموا خصوصيتي وخصوصية عائلتي خلال فترة النقاهة".

وتتهم بريطانيا روسيا بتنفيذ الهجوم بغاز للأعصاب وهو ما تنفيه موسكو. وكان سكريبال وابنته في حالة حرجة بعد الهجوم، لكن في 29 مارس/آذار، قال المستشفى الذي يرقدان به إن يوليا بدأت في التحسن.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نجلة الجاسوس الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال تغادر المستشفى

صحة يوليا سكريبال إبنة العميل الروسي المزدوج السابق تتحسن

محكمة بريطانية تفرج بكفالة عن 3 اشخاص اتهموا بمساعدة استخبارات هونغ كونغ