euronews_icons_loading
لولا دا سيلفا بين الحشود

تجمعت حشود من مؤيدين الرئيس البرازيلي الأسبق لولا دا سيلفا حول مقر نقابة المعادن في ساو باولو في محاولة لمنع الشرطة من اقتياد زعيمهم إلى السجن، ما عزز المخاوف من حدوث مواجهة عنيفة.

وبعد رفض أبداه لولا السبت تجاه تسليم نفسه للشرطة، لكنه عاد وقرار تسليم نفسه ليتم نقله في طائرة إلى سجن في كوريتيبا، حيث من المفترض أن يقضي فترة سجن مدتها 12 سنة وشهر واحد في قضية فساد.

وقال وسط هتاف الجماهير "سأمتثل للأمر وكلكم ستصبحون لولا... لست فوق القانون. لو لم أكن أؤمن بالقانون لما دشنت حزبا سياسيا ولكنت أطلقت ثورة".

No Comment المزيد من