عاجل

عاجل

هل ستؤدي التأثيرات التركية والخليجية إلى ابتعاد البوسنة عن أوروبا ؟

 محادثة
تقرأ الآن:

هل ستؤدي التأثيرات التركية والخليجية إلى ابتعاد البوسنة عن أوروبا ؟

هل ستؤدي التأثيرات التركية والخليجية إلى ابتعاد البوسنة عن أوروبا ؟
حجم النص Aa Aa

في هذا العدد من برنامج "انسايدرز"، صوفي كلوديه وفريقها في سراييفو، عاصمة مفعمة بالتاريخ. في وسط المدينة، التراث العثماني للبوسنة واضح. لكن بعد مسافة قصيرة، نشاهد الكنائس الكاثوليكية والأرثوذكسية، والمعابد اليهودية، أثار واضحة لتاريخ المدينة الغني والتنوع العرقي والديني.

في هذا العدد سنتحدث عن التأثير المستمر لتركيا الحديثة ودول الخليج العربي الأكثر حداثة. لذلك السؤال هو : هل تتطلع البوسنة نحو الشرق وربما تبتعد عن روابطها بأوروبا الغربية والتي لا تقل أهمية؟ وهذا قد يؤخر انضمامها المحتمل إلى الاتحاد الأوروبي. نفهم واقع الأشياء بشكل أفضل، مراسلنا هانز فون دير بريلي أعد تقريراً مفصلاً عن التأثيرات الخارجية في البوسنة.