عاجل

عاجل

الفرنسي محور "أزمة الأكاديمية السويدية" متهم بالتحرش بوريثة عرش السويد!

 محادثة
تقرأ الآن:

الفرنسي محور "أزمة الأكاديمية السويدية" متهم بالتحرش بوريثة عرش السويد!

الفرنسي محور "أزمة الأكاديمية السويدية" متهم بالتحرش بوريثة عرش السويد!
حجم النص Aa Aa

أصبح المصور الفرنسي جون كلود أرنو البالغ من العمر 71 عاما، محور حديث الصحف السويدية خلال الأسابيع القليلة الماضية، حيث أنه المتهم الرئيسي في فضيحة التحرش الجنسي التي تعصف بالأكاديمية الملكية السويدية المسؤولة عن منح جائزة نوبل للآداب.

وأزيح الستار عن الخيوط الأولى للفضيحة لأول مرة في نوفمبر الماضي، حين نشرت إحدى الصحف السويدية اعترافات 18 امرأة زعمن أنهن تعرضن للتحرش الجنسي من قبل المصور الفرنسي الشهير المتزوج من إحدى أعضاء الأكاديمية الملكية السويدية.

التحرش بوريثة عرش السويد!

ولم تتوقف الاتهامات الموجهة إلى المصور الفرنسي عند هذا الحد، بل ازداد الوضع سوءا الأسبوع الماضي، حين نشرت جريدة "سفينسكا داغبلادت" شهادات لعدة أشخاص يؤكدون تعرض الأميرة فيكتوريا وريثة عرش السويد لتحرش جنسي من قبل أرنو، ما دفع أحد المسؤولين بالأكاديمية الملكية لاتخاذ تدابير تمنع تواجد المصور الفرنسي مع وريثة عرش السويد منفردين.

ولم يعلق القصر السويدي على تلك الاتهامات، إلا أنه أصدر بيانا عاما عبر فيه عن تضامنه مع ضحايا التحرش الجنسي عبر العالم.

وأدت الاتهامات المتعاقبة بحق المصور الفرنسي إلى أزمة كبرى في قلب الأكاديمية العريقة.

وبالرغم من أن الأكاديمية قد أكدت قطع أي علاقة لها بالمصور الفرنسي، وفتحت تحقيقا في الموضوع، إلا أن الأزمة لم تخبت وأعلن ثلاثة من أعضاء الأكاديمية استقالتهم مطلع أبريل الجاري، قبل أن تعلن رئيسة الأكاديمية استقالتها بعد ذلك بأيام قليلة.

ولا تمنح قوانين الأكاديمية حق الاستقالة لأعضائها، إلا أن الإعلان عن الاستقالات الأخيرة تعنى فعليا "تعليق نشاط" الأعضاء المستقيلين ولا يمكن تعيين غيرهم.

ولم تعد الأكاديمية تضم سوى 11 عضوا حاليا من أصل 18، وهو ما يطرح تساؤلات حول إمكانية انعقادها ومنحها جائزة نوبل للآداب للعام الحالي.