عاجل

عاجل

استقالة أحد مؤسسي واتساب بعد خلاف مع فيسبوك حول حماية معلومات المستخدمين

 محادثة
تقرأ الآن:

استقالة أحد مؤسسي واتساب بعد خلاف مع فيسبوك حول حماية معلومات المستخدمين

استقالة أحد مؤسسي واتساب بعد خلاف مع فيسبوك حول حماية معلومات المستخدمين
حجم النص Aa Aa

أعلن جون كوم أحد مؤسسي تطبيق واتساب للتواصل الاجتماعي، استقالته من المؤسسة، بسبب خلافات مع فيسبوك حول حماية المعلومات الشخصية للمستخدمين.

ولطالما عرف عن كوم دفاعه المستميت عن حماية المعلومات الشخصية للمستخدمين، وإعلانه الاستقالة الاثنين جاء بعد صراع مع فيسبوك الذي كان قد أشترى تطبيق واتساب عام 2014 مقابل 19 مليار دولار، حول استخدام المعلومات الشخصية للمستخدمين.

وأفادت صحيفة واشنطن بوسط الأمريكية أن كوم كان معارضا شرسا لمحاولات فيسبوك استخدام المعلومات الخاصة بالمستخدمين على الواتساب ورغبة الشركة الأم في إضعاف نظام تشفير الرسائل على التطبيق.

وكتب كوم على صفحته على الفيسبوك: " منذ حوالي عشرة أعوام أنشأنا بريان وأنا تطبيق واتساب، وكانت تجربة من أفضل التجارب التي قمت بها في حياتي، ولكن حان الوقت لكي أرحل. سعدت كثيرا بالعمل الرائع الذي قام به فريق صغير وكيف استطاع أن يستقطب هذا العدد الضخم من البشر حول العالم".

واكمل: "أرحل اليوم في الوقت الذي أصبح مستخدمي واتساب يلجاون إليه بصورة لم أكن أبدا لأتوقعها. فريق العمل أقوى من أي وقت مضى، وسيستمرون في القيام بدور رائع. قررت أن ابتعد عن ذلك للقيام بأمور أخرى أهواها بعيدا عن التكنولوجيا، مثل جمع سيارات البورش النادرة. سأظل أشارك تطبيق واتساب من الخارج. شكرا لجميع من جعل هذه المغامرة ممكنة".

للمزيد:

زوكربرغ يكشف أن بياناته الشخصية تعرضت للتسريب على فيسبوك

واتساب يحدد السن الأدنى المطلوبة كشرط لاستخدامه في الاتحاد الأوروبي

حذف حسابك الخاص على فيسبوك... مهمة قد تكون مستحلية

زوركربرغ يرد

من جانبه، رد مؤسس فيسبوك مارك زوركربرغ على كوم برسالة قال فيها " أنا ممنون بكل ما قمت لتسهيل الاتصال حول العالم ولكل ما علمتني إياه".

وكان بريان أكتون المؤسس الثاني للتطبيق الشهير قد أعلن استقالته في سبتمبر الماضي، قبل أشهر من فضيحة كامبريدج أنالاتيكا والتي أثبتت، كما كان يزعم، أن البيانات الشخصية للمستخدمين ليست في مأمن من الاختراق.

ويستخدم نحو مليار شخص حول العالم تطبيق واتساب.