عاجل

عاجل

الرئيس الفلسطيني باق في المستشفى إلى حين!

 محادثة
تقرأ الآن:

الرئيس الفلسطيني باق في المستشفى إلى حين!

الرئيس الفلسطيني باق في المستشفى إلى حين!
حجم النص Aa Aa

الرئيس الفلسطيني محمود عباس لن يغادر المستشفى يوم الأحد، ودخوله المستشفى للمرة الثالثة في غضون أسبوع، يبدو أن مدته لم تحسم بعد.

فقد قال سعيد السراحنة المدير الطبي للمستشفى الاستشاري العربي برام الله إن الرئيس عباس لن يغادر المستشفى يوم الأحد خلافاً لما أُعلن عنه في وقت سابق.

وأضاف السراحنة في بيان بثته وكالة وفا الرسمية أن "صحة رئيس دولة فلسطين محمود عباس تشهد تحسناً مستمراً وسريعاً، حيث أظهرت نتائج الفحوصات بأنها تعود إلى معدلاتها الطبيعية تدريجياً".

وكان المكتب الإعلامي في الرئاسة الفلسطينية وجه دعوة للصحفيين لمتابعة مغادرة عباس للمستشفى ظهر يوم الأحد، ونشر صوراً لعباس من داخل المستشفى تُظهر تحسن حالته، قبل أن يبعث رسالة أخرى ويقول إن موعد خروجه قد تأجل.

وقال السراحنة "الطاقم الطبي المشرف على علاج سيادته يتابع نتائج هذه الفحوصات يومياً، لتحديد موعد خروجه من المستشفى".

وكان أدخل عباس المستشفى في رام الله يوم الأحد الماضي.، وقال الأطباء في بادئ الأمر إن عباس دخل المستشفى لإجراء فحوص طبية بعد جراحة في الأذن قبل ذلك بخمسة أيام. لكنهم أعلنوا يوم الاثنين أنه مصاب بالتهاب رئوي.

للمزيد على يورونيوز:

وفي شباط فبراير دخل عباس، وهو مدخن شره، مستشفى في الولايات المتحدة لإجراء فحوص طبية أثناء زيارته للإدلاء بكلمة أمام مجلس الأمن الدولي.

وظهر عباس (82 عاماً) في تسجيل مصور يوم الثلاثاء وهو يمشي في المستشفى.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) الرسمية إن عباس أجرى محادثات هاتفية مع عدد من الزعماء العرب، والتقى مع مسؤولين فلسطينيين خلال الأيام الماضية، كما التقى يوم السبت في المستشفى مع المبعوث الصيني لعملية السلام في الشرق الأوسط.

وتولى عباس منصبه بعد وفاة ياسر عرفات عام 2004، وخاض محادثات السلام مع إسرائيل برعاية الولايات المتحدة لكن المفاوضات انهارت في 2014.

ولا يوجد لعباس نائب رسمي، لكن من الناحية النظرية فإن رئيس البرلمان يتولى صلاحيات رئيس البلاد مؤقتاً، إذا توفي الأخير أثناء وجوده في السلطة.

وحيث إن رئاسة البرلمان حالياً يشغلها ممثل لحماس، قد يسبب ذلك إشكالاً مع رفض حركة فتح المتوقع قبول ذلك.