عاجل

عاجل

ألمان وأتراك في ذكرى جريمة "زولينغن" العنصرية

 محادثة
تقرأ الآن:

ألمان وأتراك في ذكرى جريمة "زولينغن" العنصرية

ألمان وأتراك في ذكرى جريمة "زولينغن" العنصرية
@ Copyright :
reuters
حجم النص Aa Aa

قبل خمسة وعشرين عاماً، وتحديداً في 29 مايو/ أيار 1993، قامت مجموعة عنصرية ألمانية من أربعة شبان، بإحراق منزل عائلة تركية، في زولينغن غرب ألمانيا، ما تسبب في مقتل سيدتين وثلاث بنات.

وفي سياق تزايد التطرف اليميني، والتوترات بين البلدين، يشارك وزير الخارجية التركي مولود شاوش أوغلو والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في مراسم إحياء هذه الذكرى التي تشهدها مدينتا دوسلدورف وزولينغن

للمزيد على يورونيوز:

وقال الاتحاد التركي في برلين (TBB)، المنظمة التي تدافع عن الجالية التركية، بأن هذا النوع من الهجمات ارتفع أكثر من أي وقت مضى. وتقول عائشة دمير "لا يزال من الضروري إعادة هذه الهجمات العنصرية إلى صلب المناقشات، لأنه إذا كان الأمر، في التسعينيات، يُنظر إليه على أنه هجوم هامشي، فإننا اليوم في وضع يتعرض فيه للهجوم أولئك الذين لا يلتزمون بالمعيار الألماني".

من جهتها أعربت الخارجية التركية في بيان نشرته على موقعها الرسمي، عن أملها في عدم تكرار مثل هذه الهجمات المأساوية. وعن رغبتها "بإعادة التأكيد على ضرورة اتخاذ تدابير مؤثرة في محاربة العنصرية والتمييز والعداء للأجانب الذين يعدون مشاكل مشتركة للإنسانية، وضرورة استخدام السياسيين والإعلاميين بشكل خاص للغة مدروسة".

وأضاف البيان أنه: "رغم مرور ربع قرن على الهجوم، فإننا نشاهد بقلق تصاعد العنصرية والعداء للإسلام في أوروبا".

ويشار إلى أن تركيا وريثة "الدولة العثمانية" قد ساهمت إلى حد كبير في نشر الديانة الإسلامية في بلدان أوروبية عدة خلال "الخلافة العثمانية".

للمزيد على يورونيوز:

بيض يدفعون لذوي البشرة الداكنة 10 دولارات تعويضاً عن أخطاء أجدادهم!

شاهد: أمريكي يعتدي بوحشية على فتاة مسلمة محجبة داخل مستشفى

مقدّمة برامج أميركية لضيفتها المسلمة: أنت لا تبدين أميركية

ووفقا لمراسلتنا في برلين، جيسيكا سالتز، "بالنسبة للمجتمع التركي في برلين وجميع أنحاء البلاد، إحياء ذكرى الحزن في زولينغن قبل 25 عاماً هي فرصة للتفكير، والوعد بعدم السماح لهذا النوع من الهجمات الكراهية العنصرية أن تحدث مرة أخرى".