عاجل

عاجل

منظمة العفو الدولية تتهم الولايات المتحدة وحلفاءها بإهمال حياة مئات المدنيين في الرقة

 محادثة
تقرأ الآن:

منظمة العفو الدولية تتهم الولايات المتحدة وحلفاءها بإهمال حياة مئات المدنيين في الرقة

جانب من الدمار الذي طال الرقة خلال معركة استعادتها من داعش
@ Copyright :
REUTERS/Aboud Hamam/File Photo
حجم النص Aa Aa

اتهمت منظمة العفو الدولية الولايات المتحدة والتحالف الدولي الذي تقوده بعدم الأخذ بعين الاعتبار حياة وسلامة المدنيين أثناء هجماتها على المدينة التي كانت عاصمة لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وهو الاتهام الذي نفاه الجيش الأمريكي.

وقالت منظمة العفو إن هجمات التحالف الدولي على الرقة عام 2017 أثناء معركة تحرير الرقة من داعش والتي استمرت لأربعة أشهر، وشكلت غطاء جوياً لقوات سوريا الديمقراطية على الأرض، قتلت مئات المدنيين وأحالت أجزاءً من المدينة إلى خراب.

وأجرت المنظمة مقابلات مع أكثر من مئة من سكان المدينة وزار موفدوها اثنين وأربعين موقعاً كانوا أهدافاً لهجمات التحالف خلال أسبوعين في شهر شباط/ فبراير. ونشرت النتائج ضمن تقرير عنونته ب"حرب الإبادة" بإشارة إلى اللغة التي استخدمها وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أثناء التحضير للحملة.

االمتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل شون رايان اعتبر هذه المعلومات غير دقيقة، وقال إن التحالف والقوات السورية المتحالفة معه وفروا ممرات آمنة لخروج السكان، ولكن داعش هو من استخدمهم كدروع بشرية ومنع خروجهم، وأكد أن مواجهة عدو يستخدم المدنيين بهذه الطريقة لا يمكن أن تتم من دون سقوط ضحايا نهائياً. وألقى باللوم على داعش بتدمير المدينة وأكد على أن التحالف سيقدم ما بوسعه لمساعدة الرقة بعد تحريرها.

ويؤكد التحالف دائماً على استخدامه أسلحة بالغة الدقة واتخاذه كل الإجراءات الممكنة لتفادي سقوط ضحايا بين المدنيين .

وحول هذا يقول المحقق في آمنستي بينجامين والسبي أنه كان يجب على التحالف تعديل استراتيجيته وفقاً لهذه الاعتبارات والبدء بالتحقيق بمقتل هؤلاء المدنيين. وطالب محققو المنظمة التحالف الدولي بالإدلاء بمعلومات تتعلق بالهجمات وكيفية اتخاذ القرارات فيما يتعلق بالمناطق المستهدفة إلا أن التحالف رفض هذه المطالب بحسب المنظمة. وأكد والسبي أن التحالف يجب أن يجري تحقيقاً فيما يتعلق بالوفيات الناتجة عن هجماته وبناء على النتائج ستكون هناك إمكانية إجراء محاكمات إذا ظهرت أدلة تؤكد شبهات جرائم حرب .

بحسب مجلس الرقة المدني المحلي والذي يدير شؤون المدينة حالياً، فإن أكثر من 65% من المنازل قد دمرت. وتحدث عمال إنقاذ عن سحب قرابة 500 جثة من تحت الأنقاض وما زال البحث مستمراً بعد أكثر من ستة أشهر على انتهاء القتال.