عاجل

عاجل

مفاتيح نجاح الأوروبيين في هونغ كونغ؟

 محادثة
تقرأ الآن:

مفاتيح نجاح الأوروبيين في هونغ كونغ؟

مفاتيح نجاح الأوروبيين في هونغ كونغ؟
حجم النص Aa Aa

مدينة مثالية للذين يريدون تحقيق أحلامهم التجارية، تجذب هونغ كونغ المواهب والمهارات والتمويل والطاقة الإبداعية. تضاعف عدد المغتربين الفرنسيين أربعة أضعاف خلال عشر سنوات ليصل إلى 25000. لكن لماذا؟ الجواب لدى أوروبيين بنوا حياتهم فيها.

هونغ كونغ، البالغ عدد سكانها 7.4 مليون نسمة، هي مركز مالي عالمي. إنها مقر إقليمي لأكثر من 450 شركة أوروبية. انها مرتبطة باقتصاد عالمي لا ينام، وتعد واحدة من أفضل الوجهات في العالم للاستثمار الأجنبي المباشر.

انها مركز للمشاريع الناشئة أيضًا كما يمكن رؤيته في حديقة العلوم هذه حيث تعمل الشركات الكبيرة والصغيرة معًا.

أنجبت حاضنة Cyberport شركات مثل "فالوت"، وهي نظام دفع إلكتروني تستخدمه سيارات الأجرة في هونغ كونغ. مفهوم ابتكره مصرفي روماني سابق، أوفيديو أوليا.

كريس بيرنز، يورونيوز:

"بدأت شركتك في Cyberport ، كيف ساعدك ذلك في التواصل مع الشركات الأخرى؟"

أوفيديو أوليا، الرئيس التنفيذي لشركة فالوت للتقنية:

" أوصي بـ Cyberport للذين يحاولون الحصول على موقع في هونغ كونغ. أنها تعطيك دفعة قوية في وقت مبكر. هونج كونغ هي نقطة الانطلاق بالنسبة لنا، ونتطلع إلى توسيع مشروع الدفع في سيارات الأجرة هذا بمنطقة القريبة من ماكاو."

ماكاو جزء من "منطقة الخليج الكبرى" بالصين ، "الوادي" الاقتصادي الذي يريد خلق تسع مدن، بما في ذلك هونغ كونغ وشنتشن وقوانغتشو

مواهب ومستثمرون وقدرات انتاجية

الشركة الناشئة Clim8، التي استضافتها Cyberport، تصنع ملابس تدفئة ذكية مجهزة بأجهزة استشعار متصلة بتطبيق ما.

" هناك أكثر من ألف شركة ناشئة هنا في حاضنة سيبربورت . بدأنا فيها، ثم خرجنا منها قبل عامين. ساعدنا برنامج الحضانة كثيراً. أولا مادياً، لأن كل شركة ناشئة تحتاج إلى المال .. هذه هي اللعبة. لكن سيبربورت . ساعدتنا أيضًا في مقابلة مستثمرين محتملين وجذب انظار وسائل الإعلام. لذا فإن وجود هذه الأنواع من الشركات المبتدئة في سيبربورت . ساعدنا على الانخراط وإيجاد المواهب المناسبة. لدينا قسم متخصص بالبحث والتطويرفي فرنسا. يوجد اشخاص حصلوا على شهادة الدكتوراه، وهذا جيد حقاً. ننتج في هونغ كونغ وشنتشن. غالباً في شنتشن ومنطقة قوانغدونغ، بالنسبة لي الطريق يستغرق ساعتين من هنا. وهذا جيد حقا"، يقول مديرها التقني بيير مويت.

شهد مفهوم مساحة العمل المشتركة في هونغ كونغ تطوراً سريعاً وهذا يُسهل أمور الشركات الناشئة.

في هونغ كونغ، على سبيل المثال، هناك سبعة مبان تعود لشركة Campfire، شركة تقدم مكاتب مشتركة وقاعات مشتركة للابداع.

أهمية منطقة الخليج الكبرى

من بين الشركات الموجودة هنا، كارينا بيلين أسست شركة " WHub " التي أصبحت اليوم شبكة تضم أكثر من 2000 شركة ناشئة.

كريس بيرنز، يورونيوز:" لنقل إنني شركة ناشئة، لماذا أبدأ هنا في هونغ كونغ؟"

كارينا بيلي ، المؤسس المشارك لشركة WHub :"أعتقد أن أفضل طريقة لوصف الحالة هو أنها من أكثر النظم البيئية تنوعًا، فيما يتعلق بالأقسام المختلفة. لا يقتصر الأمر على التقنية المالية. لدينا الكثير من القطاعات المشاركة. لدينا شركات ناشئة تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار - تعمل في مجال التكنولوجيا المالية، والخدمات اللوجستية، وتكنولوجيا النقل، والذكاء الاصطناعي. تتمتع هونغ كونغ بموقع جغرافي استراتيجي. يمكن الوصول إلى نصف سكان العالم في غضون 5 ساعات من السفر. اننا بالقرب من قاطرة التصنيع التي هي دلتا نهر اللؤلؤ".

يورونيوز: "هونغ كونغ هي مركز للأفكار والتمويل وترتبط بمنطقة الخليج الكبرى، أليس كذلك؟"

كارينا بيلين:"هناك المزيد من المعلومات حول منطقة الخليج الكبرى. في الأساس هناك 11 مدينة هنا. وإذا كنت بحاجة إلى مقارنتها بالنظم البيئية الأخرى كالولايات المتحدة، إذا فكرتم بوضع وادي السليكون ولاس فيغاس ونيويورك في منطقة واحدة، هذه هي ستكون منطقة الخليج الكبرى."

مجتمعات صغيرة

في Campfire هناك قناة تغذي مبدأ خلق الأعمال: تميم باتشا.

"ماذا عن البدء في هونغ كونغ؟"

تميم باتشا:"نبني مجتمعات متناهية الصغر، قائمة على أساس التكنولوجيا، تستند إلى التكنولوجيا، تعتمد على التكنولوجيا المتقدمة والتكنولوجيا الصحية والتسويق، ونضعها في مكان يتلاءم جغرافيًا مع أنشطتهم"