Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

الالاف يتظاهرون في الهند بعد اغتصاب طفلة في السابعة من العمر

الالاف يتظاهرون في الهند بعد اغتصاب طفلة في السابعة من العمر
Copyright 
بقلم:  محمد إلهامي رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الالاف يتظاهرون في الهند بعد اغتصاب طفلة في السابعة من العمر

اعلان

خرج آلاف إلى الشوارع في وسط الهند خلال الأيام الماضية مطالبين بإعدام مغتصبي طفلة عمرها سبع سنوات بعد استدراجها من مدرستها أثناء انتظارها لوالديها.

وقال الشرطة إنها اعتقلت رجلين على صلة بالجريمة التي وقعت في مدينة ماندسور في حين قال أطباء إن الضحية في المستشفى لكنها تتعافى.

وطبقت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي عقوبة الإعدام لمغتصبي الفتيات دون سن 12 عاما كما غلظت العقوبة لمغتصبي الفتيات دون سن 16 عاما بعدما أدى اغتصاب طفلة عمرها ثمانية أعوام وشابة في ولايتين هذا العام إلى احتجاجات عامة.

للمزيد على يورونيوز:

وفي عام 2016 شهدت الهند 40 ألف قضية اغتصاب وكانت الضحايا في 40 في المئة من تلك الحوادث أطفالا. وتنقل الصحف في الهند بصورة يومية قصصا جديدة عن عنف جنسي ضد نساء.

وقالت الشرطة إن الطفلة في ماندسور كانت بانتظار والديها اللذين تأخرا في اصطحابها عائدة من المدرسة. وأظهرت لقطات سجلتها كاميرات مراقبة من متاجر قريبة من المدرسة سيرها مع أحد المتهمين الاثنين.

وقال مانوج سينغ، وهو أحد مسؤولي الشرطة في منطقة مانسدور، إن الشرطة عثرت لاحقا على الضحية فاقدة الوعي في منطقة أدغال قريبة.

وأضاف أن الرجلين محتجزان.

وقال "تحقيقنا شارف على الاكتمال... ننتظر سماح الأطباء لنا بالحديث إلى الضحية. نريد فقط أن نتأكد منها من بضعة أمور قبل أن نرفع التقرير النهائي إلى المحكمة".

وقال سينغ إن آلاف الأشخاص نظموا احتجاجات في شوارع نحو ثماني مدن في المنطقة حيث طالب كثيرون بإعدام المتهمين.

وأفادت تقارير إخبارية بأن شيفراج تشوهان رئيس وزراء ولاية ماديا براديش، التي تقع فيها مدينة ماندسور، طالب كذلك بإعدام الجناة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

غاريث ماثياس، الطفل الذي كتب نعيه قبل وفاته يهز مشاعر العالم

48 قتيلا في الهند نتيجة انزلاق حافلة ركاب

الهند في عهد مودي: عدد المسلمين في البرلمان الهندي يتراجع سنويا مع تنامي قوة الحزب القومي الهندوسي