Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

إسبانيا تنفي وجود أي جهاديين أجانب وراء هجومي برشلونة

إسبانيا تنفي وجود أي جهاديين أجانب وراء هجومي برشلونة
Copyright 
بقلم:  سامر عجوري مع أ ف ب
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

إسبانيا تنفي وجود أي جهاديين أجانب وراء اعتدائي برشلونة

اعلان

نفت السلطات الإسبانية عثورها على أي دليل يربط "الخلية الجهاية الكتالونية" التي يشتبه بها في الضلوع في تنفيذ اعتدائي برشلونة في عام 2017 مع جماعات جهادية أجنبية.

وبالتعاون مع الشرطة الوطنية وشرطة إقليم كتالونيا، كلف الحرس المدني التحقيق في الهجومين اللذين وقع أحدهما بوسط مدينة برشلونة حيث  قامت سيارة بدهس مجموعة من المارة قبل ان تعترض الشرطة سبيلها وتبدأ بتبادل إطلاق النار مع من كانوا بداخلها، والاعتداء الثاني مشابه وقع في منتجع كامبريلس بجنوب غرب المدينة، وقتل في الحادثتين 16 شخصا وجُرح نحو مائة وهم من ثماني عشرة جنسية.

وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس قال الضابط في الحرس المدني الاسباني المقدم فرانسيسكو فازكيز إن الأدلة التي بحوزة الشرطة حتى الآن نتيجة التحقيقات العديدة وتحديد عامل خارجي يرتبط بالهجومين.

وكانت وزارة الداخلية الإسبانية قد نشرت على موقعها الرسمي يوم الأربعاء معلومات تفيد بأنه تم القبض على مشتبه به على صلة بتنظيم داعش في مدينة فيتوريا، وأن دلائل تشير على أنه كان على اتصال مع رجل اعتُقل عام 2017 في المغرب، والتقى معه على الأراضي المغربية. وقالت وزارة الداخلية الإسبانية أن الرجل الذي تم القبض عليه كان معروفا بنشاطه ضمن مجموعات متشددة تحمل أفكارا متطرفة.

للمزيد على يورنيوز:

وأشار فازكيز إلى خلية من ثمانية أعضاء مؤلفة من إمام ومجموعة من الشبان من قرية ريبول شمال برشلونة، قتل بعضهم على أيدي الشرطة بينما قتل الإمام وشخص آخر في انفجار عرضي حينما كانا يدبران الهجومين.

وما يزال إثنان من المشتبه بهما موجودين في السجن بانتظار محاكمتهما في مدريد، بينما تم الإفراج عن اثنين آخرين بكفالة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الاشتراكيون يعودون إلى الحكم في اسبانيا

رئيس كتالونيا المعزول يتخوف من عدم حصوله على محاكمة عادلة في اسبانيا

وصول قوارب تقلّ أكثر من 300 مهاجر إلى شواطئ إسبانيا في أقل من 24 ساعة