عاجل

عاجل

الجزائر تجدّد شراكتها مع إيطاليا وإسبانيا في مجال الطاقة

تقرأ الآن:

الجزائر تجدّد شراكتها مع إيطاليا وإسبانيا في مجال الطاقة

الجزائر تجدّد شراكتها مع إيطاليا وإسبانيا في مجال الطاقة
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

أكد عبد المؤمن ولد قدور، الرئيس التنفيذي لشركة "سوناطراك" الجزائرية للطاقة، المملوكة للدولة أنّ الشركة وقعت اتفاقا لمدة تسع سنوات لإمداد إسبانيا بتسعة مليارات متر مكعب من الغاز سنويا. كما وقعت الشركة اتفاقا لتزويد نظيرتها الإيطالية "إيني" بثلاثة مليارات متر مكعب من الغاز سنويا، دون الإفصاح عن الإطار الزمني للاتفاق.

وسبق وأن وقع الرئيس التنفيذي لسوناطراك عبد المؤمن ولد قدور مع ممثل المجمع الإيطالي "إيني"، كلاوديو ديسكالزي اتفاقا يمثل مرحلة إضافية من أجل تعزيز التعاون على مستوى حوض بركين جنوب الجزائر، بهدف إنجاز محور الغاز في المنطقة. ويندرج الاتفاق بين الطرفين في إطار مذكرة التفاهم الموقعة الربيع الماضي بمناسبة انعقاد الأيام العلمية والتقنية لسوناطراك.

وكثيرا ما أعربت الشركة الجزائرية عن رغبتها في الاستثمار في مجال البتروكيماويات حيث تمّ التفاوض مع شركات فرنسية وإيطالية وإسبانية وبوليفية وعراقية لتطوير حقول نفطية.

من جهة أخرى، أوضح ولد قدور بأن عقد شراء "سوناطراك" لمصفاة بإيطاليا وكذا إنجاز مصفاة أخرى بحاسي مسعود، قد دخلا في مراحلهما الأخيرة، مضيفا أنّ العمليتين ستعززان مسعى الجزائر الرامي إلى رفع قدراتها الإنتاجية، ومبيعاتها وتحسين مكانتها في السوق الدولية.

وفي وقت سابق من هذا العام، كانت "سوناطراك" قد عقدت اتفاقا مع شركة "إكسون موبيل" الأمريكية لشراء مصفاة "أوغوستا" بجزيرة صقلية والتي تبلغ طاقتها 175 ألف برميل يوميا.

للمزيد:

رئيس سوناطراك: الجزائر عينت مكتب محاماة أمريكيا لإعداد قانون جديد للطاقة

الجزائر تسعى لخفض استهلاك الطاقة بعد تراجع إيرادات النفط

وتجري شركة "سوناطراك" الجزائرية منذ أشهر محادثات مع 14 شركة عالمية بشأن مشروع مشترك لتجارة منتجات النفط والغاز وذلك بعد الاتفاق على شراء أول مصفاة لها في الخارج. وترغب الشركة الوطنية الجزائرية في تخفيف عبء فاتورة وارداتها من الوقود التي زادت بثلاثة أضعاف في العام 2017 وبلغت مستوى قياسيا وصل إلى 2.5 مليار دولار.

من جهة أخرى، تحاول الحكومة الجزائرية من خلال سوناطراك جذب المزيد من الاستثمارات إلى قطاع النفط والغاز. وفي هذا الشأن قامت الشركة بحلّ عدد من الخلافات مع شركات نفط كبرى على غرار "توتال" الفرنسية و"إيني" الإيطالية و"ريبسول" الاسبانية، وهي الخلافات التي كانت سببا في تعطيل بعض الاستثمارات.

كما تمكنت "سوناطراك" من توقيع مذكرة تفاهم مع "شتات أويل" النرويجية و"بي.بي" البريطانية لتعزيز التعاون، خاصة في مجال التنقيب عن النفط، وتخطط الحكومة منذ سنوات لسنّ قانون جديد للطاقة بهدف تقديم شروط أكثر تنافسية للمستثمرين.

وتملك الجزائر ثالث أكبر احتياطي من الغاز في العالم، لذلك ترغب "سوناطراك" في التوسّع في الخارج، حيث تُجري مباحثات مع كل من النيجر والعراق بشأن عقود استكشاف.