عاجل

عاجل

تويتر ترامب يُلغي دور المتحدثين باسم البيت الأبيض

تقرأ الآن:

تويتر ترامب يُلغي دور المتحدثين باسم البيت الأبيض

تويتر ترامب يُلغي دور المتحدثين باسم البيت الأبيض
حجم النص Aa Aa

دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي الذي كسر روتين وقواعد التصريحات الرئاسية، ظهور الناطقين باسم البيت الأبيض في الكثير من الأحيان بدى وكأنه تحصيل حاصل، أو كتوضيح لمقاصد تغريداته، فتويتر هو لسان حال ترامب، يبوح، يشتم، ويقرر في الكثير من الأمور، حتى الدولية منها.

فخلال الساعات الماضية، وعلى وقع الخلافات التجارية مع الصين غرد ترامب بنص بيان من البيت الأبيض على تويتر، قائلا إن بيكين تعقد الأمور بشأن دورها في حل الأزمة المتعلقة بتطوير بيونغ يانغ أسلحة نووية. وبالأسلوب المفاجئ ذاته يعلن ترامب أن المناورات العسكرية مع سيول والرامية إلى كبح جماح كوريا الشمالية لن تستأنف.

وتأتي تغريدات ترامب في شكل تعليق بخصوص مواضيع مختلفة أو إعلان أو انتقاد للخصوم، ويفتح النار على كل من بدا له أنه في طريقه، حتى ولو كانت منصات التكنولوجيا الكبرى ذاتها التي أضحى يهدد بإعادة تنظيمها، بتعلة أنها زورت نتائج بحث يخصه، وتسببت في خسرانه لمتابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي، وهجومه الحالي على غوغل مثال على ذلك.

ويلاحظ على ترامب أحيانا ظهوره في مواقع التواصل الاجتماعي بمظهر المتهور وأحيانا العصبي والفظ، فتنفلت من لسانه كلمات جارحة بحق آخرين، ويكرر الشيء ذاته في مناسبات لاحقة، فتنسي شتائمه الحاضرة ما سبق. وكان ترامب وصف مانيغولت نيومان المساعدة السابقة له والموظفة في البيت الأبيض بالكلبة، لأنها تحدث في كتاب لها عن تراجع الحالة الذهنية لترامب.

ويبدو ترامب أنه حاضر في كل مكان تقريبا ليبدي موقفا استعجل على إبدائه، فهو يحرر بنفسه تغريداته، أو يمليها على مساعده إذا تعذر له أن يقوم بهذا الأمر بنفسه، ولعل ذلك يعطي رمزية للرجل الذي يقول ما يفكر فيه، دون واسطة.

وتتيح وسائل التواصل الاجتماعي لترامب أن يكون قريبا من الجمهور، فهو موجود على الصفحة على مدى الساعات 24 كامل أيام الأسبوع. في المقابل لم يتوان ترامب عن وصم بعض وسائل الإعلام التقليدية كقنوات تلفزيونية أو صحف ممن له تقاليد صحافية عريقة، بنشر الأخبار الكاذبة، وربما تمكن ترامب بذلك من احتواء البعض من وسائل الاتصال تلك، ولو إلى حين.