عاجل

عاجل

شاهد: مظاهرات ضد الهجرة في معقل اليمين المتطرف بألمانيا

تقرأ الآن:

شاهد: مظاهرات ضد الهجرة في معقل اليمين المتطرف بألمانيا

شاهد: مظاهرات ضد الهجرة في معقل اليمين المتطرف بألمانيا
حجم النص Aa Aa

ردد مئات المتظاهرين المناهضين للهجرة هتاف "المقاومة" خلال احتجاج في مدينة كيمنتس بولاية ساكسونيا شرقي ألمانيا أمس الخميس بعد سلسلة من المواجهات العنيفة التي أعقبت مقتل ألماني على يد اثنين من المهاجرين.

تعدُّ ولاية ساكسونيا معقل التطرف اليميني الألماني، وخاصة في مدن: دريسدن ولايبزيغ وكيمنتس، حيث شهدت المقاطعة منذ العام 1991 العديد من الاعتداءات بحق اللاجئين والعمال الأجانب، وقد تجلى التحشيد اليميني ضد الأجانب في نتائج الانتخابات البرلمانية بساكسونيا حيث حصل الحزب اليميني الشعبوي "البديل من أجل ألمانيا" حينها على نحو 9 بالمائة من المقاعد.

واستعانت الشرطة في ولاية ساكسونيا أمس بتعزيزات من جميع أنحاء ألمانيا بعد اندلاع الاشتباكات خلال احتجاجات على مدى يومين في أعقاب اعتقال سوري وعراقي بشأن طعن رجل يدعى دانيال هـ. يوم الأحد.

ومما زاد القلق بشأن احتمال وجود صلات بين الشرطة واليمين المتطرف في ساكسونيا، أعلن مدعون أن ضابطا اعترف بتسريب ما كان يفترض أنها مذكرة اعتقال سرية بحق المشتبه به العراقي. وتم تداول هذه المعلومة على نطاق واسع على مواقع يمينية متطرفة الأمر الذي أجج الاحتجاجات.

وفي قاعة باستاد كيمنتس لكرة القدم دعا مايكل كريتشمير رئيس وزراء الولاية إلى الوقوف دقيقة حدادا على روح الضحية.

وقال خلال اجتماع مع مئات المواطنين "سنحرص على استيضاح أبعاد هذه الجريمة". ووعد في وقت سابق بضمان محاسبة من ركضوا في المدينة وهم يرددون تحية هتلر سيدانون أيضا.

وتقع كيمنتس فيما كان يعرف سابقا بألمانيا الشرقية الشيوعية وحيث تقع معاقل جماعات ضغط مناهضة للهجرة بينها حركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب (بيجيدا) وحزب البديل من أجل ألمانيا.

للمزيد في "يورونيوز":

ـ اليمين المتطرف الألماني يهدد ويتوعد

ـ انقسامات بشأن الهجرة تقلص تأييد المحافظين في ألمانيا لصالح اليمين المتطرف

ـ أوربا: أزمة الهجرة تغذي اليمين المتطرف

والجدير بالذكر أن الانتخابات البرلمانية في ساكسونيا التي جرت في العام 2017 حقق فيها الحزب اليميني الشعبوي "البديل من أجل ألمانيا" 35.5 بالمائة وهي أعلى نتيجة في تلك الانتخابات، وأصبح بعدها هذا الحزب هو الأقوى في الولاية.