عاجل

عاجل

سي آي إيه توسع عمليات الطائرات دون طيار في أفريقيا بعد تقليصها خلال عهد أوباما

تقرأ الآن:

سي آي إيه توسع عمليات الطائرات دون طيار في أفريقيا بعد تقليصها خلال عهد أوباما

سي آي إيه توسع عمليات الطائرات دون طيار في أفريقيا بعد تقليصها خلال عهد أوباما
@ Copyright :
Image Courtesy: Central Intelligence Agency
حجم النص Aa Aa

تستعد وكالة الاستخبارات الأمريكية سي آي إيه للقيام بهجمات سرية بطائرات بدون طيار ضد تنظيم القاعدة وعناصر تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية من قاعدة جوية موسعة حديثاً في عمق الصحراء الكبرى، بحسب تقرير نشرته النيويورك تايمز الأمريكية. وكانت هذه العمليات قد تقلصت بشكل كبير في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، والذي أوكل حينها إلى الجيش عمليات الطائرات بدون طيار بعد ردود فعل عنيفة على اتهامات للولايات المتحدة بشن هجمات قتلت عشرات المدنيين.

هذه التوسعة في العمليات تتضمن الآن تحريك طائرات إلى شمال شرق النيجر لمطاردة المتشددين الإسلاميين في جنوب ليبيا. ويضاف هذا إلى مهمات الوكالة المحدودة في شرق أفغانستان لشن ضربات في باكستان، وفي جنوب المملكة العربية السعودية لشن هجمات في اليمن، كما يقول التقرير.

وقال المسؤولون النيجيريون والأمريكيون إن سي آي إيه كانت تقوم ببعثات المراقبة بطائرات بدون طيار لعدة أشهر من زاوية مطار تجاري صغير في ديركو. وتظهر صور الأقمار الصناعية أن المطار نما بشكل ملحوظ منذ شهر شباط/ فبراير ليشمل ممرًا جديدًا وجدرانًا ومراكز أمنية جديدة.

يذكر أنه حتى اللحظة لم يتم استخدام الطائرات بدون طيار في هجمات، بحسب مسؤول أمريكي ولكن هناك توقعات ببدئها في المستقبل القريب نظراً لتنامي التهديد في جنوب ليبيا.

وبعد تحجيم هذه المهمات لوكالة الاستخبارات في عهد أوباما، تم تغيير هذه السياسة العام الماضي، بعد أن قام مايك بومبيو رئيس السي آي إيه حينها برفع قضية للرئيس ترامب مفادها أن جهود مكافحة الإرهاب قد قيدت بدون داع.

ونفذت قيادة البنتاغون في أفريقيا خمس هجمات بطائرات بدون طيار ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا هذا العام آخرها حدثت قبل أسبوعين. وأطلق الجيش طائراته MQ-9 Reaper بدون طيار من قواعد في صقلية ونيامي عاصمة النيجر، على بعد نحو 1300 كم جنوب غرب ديركو.

للمزيد على يورونيوز:

استخدامات محتملة لطائرات "دورن" تؤرق الأجهزة الأمنية!

طائرات مسيّرة لتعويض نقص اليد العاملة في اليابان

شاهد: كيف يتم تدريب الجنود اليابانيين لقيادة ثامن أقوى جيش في العالم؟

وبحسب محللين أمنيين، فليس من الواضح سبب حاجة الولايات المتحدة لعمليات الجيش والسي آي إيه في المنطقة نفسها لمكافحة المتمردين في ليبيا.

على الرغم من الإنكار الأمريكي القيام بأي هجمة من هذه القاعدة والاكتفاء بمهام المراقبة حتى الآن، قال مسؤول أمني نيجيري أنه توصل إلى أن سي آي إيه أطلقت طائرة بدون طيار من قاعدة ديركو لضرب هدف في أوباري، في جنوب ليبيا ، في 25 تموز/ يوليو.

وأوباري هي المنطقة التي شن فيها الجيش الأمريكي في آذار/ مارس الماضي أول هجوم له بطائرات بدون طيار ضد مقاتلي تنظيم القاعدة في جنوب ليبيا.

وسبق لواشنطن الاهتمام بقاعدة ديركو، ففي أواخر الثمانينات، أنفقت الولايات المتحدة مبلغ 3.2 مليون دولار لتجديد مهبط الطائرات في مسعى لتعزيز حكومة النيجر ضد نظام معمر القذافي.

وتم إنشاء خمسة مواقع دفاعية حول المطار، ويبدو أن هناك بوابات أمنية ونقاط تفتيش جديدة للمجمع والمطار الأوسع.