عاجل

عاجل

أيام ولي العهد محمد بن سلمان أضحت معدودة وفق صحيفة التايمز

تقرأ الآن:

أيام ولي العهد محمد بن سلمان أضحت معدودة وفق صحيفة التايمز

أيام ولي العهد محمد بن سلمان أضحت معدودة وفق صحيفة التايمز
حجم النص Aa Aa

قالت صحيفة التايمز البريطانية إن أيام ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أضحت معدودة، بعد أن تلاشى الأمل في اعتباره "المصلح الحقيقي" القادر على تحصين المنطقة من الأخطار التي تهددها.

وجاء ذلك في مقال كتبه المؤرخ البريطاني مايكل بورليغ، تطرق فيه إلى الوضع السياسي في السعودية، ويرى فيه أن الملك سلمان بن عبد العزيز أضحت له شكوك قوية بشأن القدرات الكامنة لخلفه.

ويقول الكاتب إن البداية كانت مع القرار الهش بفرض حصار على قطر كان مآله الفشل، وأدى إلى تشرذم مجلس التعاون الخليجي، ثم يأتي احتجاز مئات الأمراء ورجال الأعمال في فندق ريتز كارلتون، والذي دفع رؤوس الأموال الأجنبية إلى الفرار، وقد أصبحوا يمتنعون عن الاستثمار في المملكة.

للمزيد على يورونيوز:

أوراق الشجر "الوجبة الغذائية الرئيسية" لأطفال في بعض قرى اليمن

ظاهرة السمنة المفرطة في الوطن العربي: السعودية والأردن ومصر في المقدمة

ويشرح بورليغ المبادرات السياسية والعسكرية لمحمد بن سلمان التي أدت إلى تحجيم سمعة العربية السعودية، وتدمير المكانة الإعلامية التي كان يسعى إليها ولي العهد. وأشار الكاتب إلى إسراع الملك سلمان بإلغاء عملية بيع شركة أرامكو العملاقة للمحروقات، وهي العملية التي كانت تعتبر حجز الزاوية لرؤية السعودية 2030 للأمير الشاب.

ويقول الكاتب إن العوامل الرئيسية لفشل ولي العهد في سياسته هي انزلاق الرياض في حرب اليمن، التي كلفت السعوديين 6 مليارات دولار شهريا، وامتصاص الاقتصاد القطري لصدمة الحصار المفروض عليه، وهو نجاح ثمرته علاقات قطر الدولية المميزة بحسب الكاتب، إضافة إلى ذلك فإن الإدارة الامريكية ابتعدت عن الدعم اللامشروط لولي العهد محمد بن سلمان كما يقول بورليغ.

ويضيف الكاتب قائلا إن الأقلية الشيعة في المملكة كانت دائما مضطهدة، بل إن رجال الدين السنة لم يكونوا في مأمن هم أيضا من الاضطهاد، ومنهم الشيخ سلمان العودة، وهو ما يجعل مايكل بورليغ يعتبر ان الملك مصلح أكثر من ابنه.

ويتوقع بورليغ إمكانية إقدام الملك سلمان على تغيير ولي العهد في أي لحظة، وسحب الصلاحيات منه، بسبب حالة الشعور بعدم الرضى بين أعضاء العائلة الملكية خاصة، وفي الشارع الذي هو على حافة الانفجار، وفق الكاتب.