عاجل

عاجل

زعيم المعارضة سيؤيد إجراء استفتاء ثان بشأن خروج بريطانيا إذا وافق حزبه

تقرأ الآن:

زعيم المعارضة سيؤيد إجراء استفتاء ثان بشأن خروج بريطانيا إذا وافق حزبه

زعيم المعارضة سيؤيد إجراء استفتاء ثان بشأن خروج بريطانيا إذا وافق حزبه
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من إليزابيث بايبر وكيلي ماكليلان

ليفربول (انجلترا) (رويترز) - قال زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيريمي كوربين يوم الأحد إنه سيدعم إجراء استفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي إذا صوت الحزب بالموافقة على مثل هذه الخطوة مما يزيد الضغط على رئيسة الوزراء تيريزا ماي التي تعثرت خططها للخروج من التكتل.

ويقاوم كوربين حتى الآن دعوات لمساندة إجراء "تصويت شعبي" أو إجراء استفتاء جديد على قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي إذ أنه حريص على الحفاظ على أعضاء الحزب الذين صوتوا لصالح الانسحاب من الاتحاد في استفتاء 2016.

لكن الساحة السياسية تغيرت منذ أن تربص الاتحاد الأوروبي بماي يوم الخميس بشأن خططها للخروج من الاتحاد الذي يعد أكبر تحول في السياسة البريطانية منذ ما يربو على أربعة عقود.

ويتعرض حزب العمال لضغوط للبدء في وضع برنامج الخروج من الاتحاد الأوروبي مع الحديث عن إجراء انتخابات جديدة بعدما تعرضت خطة ماي التي يطلق عليها اسم "تشيكرز" لانتقادات شديدة خلال قمة للاتحاد الأوروبي في النمسا الأسبوع الماضي ومع تصاعد احتمالات خروج بريطانيا من الاتحاد دون خطة.

وفي المؤتمر السنوي لحزب العمال في ليفربول قال كوربين، وهو من المتشككين في منطقة اليورو وصوت بلا عام 1975 على عضوية بريطانيا فيما كان يعرف باسم المجموعة الأوروبية، إنه سيتصرف بناء على نتيجة نقاش داخل الحزب بشأن تصويت ثان محتمل على عضوية بريطانيا لكنه يفضل بوضوح إجراء انتخابات مبكرة.

وقال لبرنامج أندرو مار شو على هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "تفضيلنا سيكون لانتخابات عامة وعندئذ يمكننا التفاوض على مستقبل علاقتنا بأوروبا لكن دعونا نرى ما الذي سيسفر عنه المؤتمر". وأضاف أن حزب العمال مستعد للتصويت ضد أي اتفاق.

وقال "من الواضح أنني ملتزم بالديمقراطية داخل الحزب".

ومن المتوقع أن يبحث حزب العمال عددا من الاقتراحات بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي خلال المؤتمر ولم يتضح بعد ما الذي سيقترحه بشأن الاستفتاء وقد تكون مساندة واضحة لإجراء تصويت أو شيء آخر أقل وضوحا.

وطالما قال كوربين إن "التصويت الشعبي" مطروح على الطاولة بالنسبة لحزبه وحث مصدر مقرب من قيادة الحزب على التروي بشأن إجراء لم يتضح بعد مكررا موقف زعيم الحزب القائل بأنه لا يؤيد إجراء استفتاء آخر.

وزاد لين مكلوسكي حليف كوربين وزعيم أكبر اتحاد عمالي في بريطانيا من تعكير المياه بقوله إن أي استفتاء آخر "يجب أن يكون على: ‘هل نريد العودة إلى الاتحاد الأوروبي؟‘". وأضاف أن الناس صوتت في 2016 عندما أيد البريطانيون الخروج من التكتل بفارق ضئيل، بنسبة 52 بالمئة مقابل رفض 48 بالمئة.

* انتخابات جديدة؟

سعى كوربين لأن يكون المؤتمر فرصة للترويج لرؤيته البديلة للاقتصاد البريطاني وعرض موقفه بشأن إعادة تأميم السكك الحديدية والبريد والمرافق وحشد الحزب لانتخابات مبكرة محتملة.

لكن مع اقتراب الموعد المقرر لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مارس آذار من المرجح أن تهيمن مسألة الخروج على المؤتمر.

وخرج آلاف المؤيدين لإجراء تصويت آخر في مسيرة في شوارع ليفربول يوم الأحد لإبداء رأيهم.

وبعد أسابيع من إدلاء الطرفين بتصريحات إيجابية بشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق خروج وشراكة تجارية مستقبلية احتدت النبرة في سالزبرج بالنمسا يوم الخميس عندما تقدم زعماء الاتحاد الأوروبي واحدا تلو الآخر لانتقاد خطة ماي باعتبارها غير واقعية.

وقالت نيكي مورجان النائبة المحافظة المؤيدة للاتحاد الأوروبي إن ماي يتعين أن تقدم تنازلات فيما يتعلق بالتجارة وترتيبات الجمارك مع الاتحاد الأوروبي للتغلب على أكبر عقبة أمام التوصل إلى اتفاق خروج وهي منع إقامة حدود صلبة بين إقليم أيرلندا الشمالية وأيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي.

وإذا توصل كوربين إلى تأييد واضح لإجراء استفتاء آخر فسيزيد الضغط على المحافظين لإقرار أي اتفاق في البرلمان.

وقال كوربين "سنصوت ضده (الاتفاق) إذا لم يستطع اجتياز اختباراتنا من أجل إعادة الحكومة، إذا كانت لا تزال في السلطة، مباشرة إلى طاولة التفاوض وإذا أجريت انتخابات عامة وتولينا السلطة فإننا سنتوجه مباشرة إلى طاولة التفاوض".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة