عاجل

عاجل

واشنطن ترفض اتهامات طهران وتقول "انظروا للمرآة قبل أن تتهموننا"

 محادثة
تقرأ الآن:

واشنطن ترفض اتهامات طهران وتقول "انظروا للمرآة قبل أن تتهموننا"

واشنطن ترفض اتهامات طهران وتقول "انظروا للمرآة قبل أن تتهموننا"
حجم النص Aa Aa

قبل المواجهة المباشرة بين الرئيس الإيراني حسن روحاني ونظيره الأمريكي دونالد ترامب على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع في نيويورك، يتصاعد الخلاف بين طهران وواشنطن بعد سلسلة الإتهامات المتبادلة بين البلدين بشان الهجوم الدامي الذي استهدف السبت عرضا عسكريا بمدينة الأهواز الإيرانية وأودى بحياة 25 شخصا منهم 12 من أفراد الحرس.

ورفضت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي الاتهامات التي وجهها الرئيس الإيراني حسن روحاني بشأن وقوف واشنطن وراء الهجوم المسلح على العرض العسكري واصفة الإتهامات الإيرانية بأنها "مجرد كلمات رنانة".

وقالت هيلي في تصريحات إعلامية "الشعب الإيراني يحتج، وكل المال الذي يذهب إلى إيران يوجه للجيش. لقد قمع (روحاني) شعبه لفترة طويلة ويحتاج إلى النظر إلى قاعدته لمعرفة من أين يأتي هذا". وأضافت المتحدثة "يمكنه أن يلقي باللوم علينا كما يريد. الشيء الذي يتحتم عليه أن يفعله هو أن ينظر إلى المرآة".

وهذا وكان الرئيس روحاني وبعض كبار القادة في الحرس الثوري قد إتهموا دولا خليجية وإسرائيل بالضلوع في الهجوم بدعم من أمريكا. كما توعد الحرس الثوري الإيراني بانتقام "مميت" من منفذيه. وقال الحرس الثوري الإيراني في بيان له "نظرا لمعرفة (الحرس الثوري) الكاملة بمراكز انتشار زعماء الإرهابيين المجرمين... فإنهم سيواجهون انتقاما مميتا لا ينسى في المستقبل القريب".

اقرأ أيضاً على يورونيوز:

وأطلق المهاجمون الأربعة النار على منصة، في مدينة الأهواز في جنوب غرب البلاد، كان يحتشد فيها مسؤولون إيرانيون لمتابعة حدث سنوي بمناسبة ذكرى بدء الحرب العراقية الإيرانية بين عامي 1980 و1988.

ومباشرة بعد الهجوم نشرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم ما يسمى بـ "الدولة الإسلامية" تسجيلا مصورا لثلاثة رجال داخل مركبة قالت إنهم كانوا في طريقهم لتنفيذ الهجوم. وفي التسجيل المصور لم يعرف الرجال عن أنفسهم بأنهم عناصر من تنظيم داعش وظهر أحدهم وهو يرتدي زيا عسكريا وتحدث باللغة الفارسية عن الهجوم.

وفي نفس الأثناء أعلنت حركة المقاومة الوطنية الأحوازية المعارضة وهي حركة من أصول عربية في إيران، مسؤوليتها عن الهجوم. وتسعى هذه المنظمة لتأسيس دولة مستقلة في إقليم خوزستان الغني بالنفط.