عاجل

عاجل

إضاءة نيبال: مدرسة في الهيمالايا تدخل ضمن مشروع ياباني طموح للطاقة الكهرمائية

تقرأ الآن:

إضاءة نيبال: مدرسة في الهيمالايا تدخل ضمن مشروع ياباني طموح للطاقة الكهرمائية

إضاءة نيبال: مدرسة في الهيمالايا تدخل ضمن مشروع ياباني طموح للطاقة الكهرمائية
حجم النص Aa Aa

في هذه الحلقة من "غلوبال جابان" نأخذكم إلى جبال الهيمالايا في نيبال، حيث يضيء التلاميذ الفصول الدراسية بفضل مولد صغير يعمل على الطاقة الكهرومائية، ويعرف باسم "كابا" (Cappa)، صممه نوريو كيكوتشي، الرئيس التنفيذي لشركة "إيباسي" (ibasei) اليابانية. وهو جزء من برنامج تجريبي تدعمه الوكالة اليابانية الدولية للتعاون (JICA) بهدف مساعدة نيبال على النهوض بأعبائها الخاصة.

زرنا ضمن برنامجنا قريةَ "كاليكا" النائية، حيث أصبح الطلاب، مثل رومينا غورونغ، البالغة من العمر 7 سنوات، يملكون الإضاءة في الفصول الدراسية بفضل مولد "كابا" الذي تم تركيبه عند نهر قريب. كما أصبحوا قادرين على شحن مصابيح كهربائية ونقلها إلى المنزل. رافقنا الصغيرة رومينا إلى منزلها، وقد أطلعتنا كيف تدرس في كوخ أسرتها بفضل الضوء الجديد.

وقال لنا مدير المدرسة، جامان باهادور غورونغ ،إن الضوء يسمح للأساتذة بمتابعة الدروس حتى إذا كان الفصل معتما بسبب إغلاق النوافذ عند هطول الأمطار. وأضاف أن المدرسة قامت ببناء مبنى جديد من أجل استيعاب المزيد من الأطفال الذين يقبلون على الدراسة بشكل متزايد بفضل الكهرباء.

اقرأ أيضا:

وقد دعتنا نساء القرية إلى تناول الغداء، وعرضن أمامنا كيف أصبح بإمكانهن إضاءة المصابيح الكهربائية واستخدام الهواتف المحمولة بفضل مولد كابا، وهو واحد من ستة مولدات تم تركيبها في أربعة مواقع في نيبال في إطار المشروع التجريبي.

كما زرنا في العاصمة كاتماندو مصنعا بدأ بتركيب مولدات "كابا" ضمن رؤية لنسخ التكنولوجيا والخبرات من شركة "إيباسي" اليابانية. وأخبرنا سومان برادهان، منسق المشروع في "نيبال يانتراشالا للطاقة"، إن شركته تهدف إلى تصنيع وتصدير مولدات "كابا" في المستقبل بمفردها.

نيبال تساعد نفسها: هو العنوان الأساسي والهدف من هذا المشروع الرائد الذي يدار بمساعدة من الخبرات اليابانية.