عاجل

عاجل

هل يملك ترامب دليلاً على وجود ’’مجرمين ومجهولين من الشرق الأوسط‘‘ على حدود بلاده؟

 محادثة
تقرأ الآن:

هل يملك ترامب دليلاً على وجود ’’مجرمين ومجهولين من الشرق الأوسط‘‘ على حدود بلاده؟

هل يملك ترامب دليلاً على وجود ’’مجرمين ومجهولين من الشرق الأوسط‘‘ على حدود بلاده؟
حجم النص Aa Aa

’’للأسف، يبدو أن الشرطة والجيش في المكسيك غير قادرين على إيقاف القافلة المتجهة عبر الحدود الجنوبية للولايات المتحدة. فيها مجرمين ومجهولين من الشرق الأوسط.‘‘

هذا ما كتبه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على حسابه الرسمي على تويتر بدون أن يذكر أية تفاصيل عن مصدر هذه المعلومات، وذلك في معرض حديثه عن قافلة من آلاف المهاجرين، أغلبهم من هندوراس، احتشدوا في مدينة تاباتشولا الحدودية المكسيكية في مطلع الأسبوع بعد وصولهم سيرا على الأقدام من حدود غواتيمالا في تحد لتهديدات الرئيس الأمريكي بغلق الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك إذا تقدموا، وكذلك تحذيرات من الحكومة المكسيكية.

لكن ملاحظة ترامب هذه لم تمر بلا انتقاد على الصحافة أو الوكالات الحكومية التي ترافق قافلة المهاجرين. بل أثارت سخط الكثيرين. صحيفة نيويورك تايمز أكدت أنها لم تستطع العثور على أي دليل على وجود شخص واحد من الشرق الأوسط. وأحد مراسلي شبكة أي بي سي الأمريكية أكد عدم وجود أي شخص عربي او من أصل شرق أوسطي

نحن موجودون هنا مع المهاجرين، لم نصادف أو نسمع عن أي شخص شرق أوسطي

أتحداكم بأن توجهوا كاميراتكم للشرق أوسطيين

وخلال حديثه للصحافة تحدى ترامب الصحافيين المرافقين لقافلة المهاجرين بأن يشغلوا كاميراتهم في وسط القافلة لأنهم سيجدوا أشخاصا شرق أوسطيين، وقال بأنه على يقين من أنهم سوف بجدون أفراد عصابات ومهربي مخدرات ممن تطلق عليهم وكالة الاستخبارات المركزية اسم (MS-13).

ترامب وجه حديثه لأحد الصحفين حين سُئل عن دليل على وجود ما ادعى أنهم إرهابيين على متن قافلة المهاجرين وقال ’’اذهب إلى وسط القافلة، خذ الكاميرا خاصتك وابحث،، وأضاف مقاطعا المراسل’’ سوف تجد MS-13. سوف تجد شرق أوسطيين. سوف تجد كل شيء.. نحن لا نسمح لهم بالوجود في بلادنا. نحن نريد السلامة‘‘.

مرحبا بكم من جنوب مكسيكو حيث لا أحد من الصحفيين الموجودين وسط القافلة قد التقى بشخص من الشرق الأوسط ولا يمكن التأكد من التاريخ الجنائي لأي شخص.

مراسل لصحيفة واشنطن بوست أكد أيضا لمتابعيه على تويتر عدم وجود أي شخص شرق أوسطي في القافلة. بالإضافة إلى استحالة التأكد من تاريخ المهاجرين الجنائي، والذي يدعي ترامب أن بينهم مجرمين وأفراد عصابات.

واتهم سيناتور نيويورك تشاك شومر الرئيس ترامب بأنه يحاول إشغال الرأي العام بقضية القافلة وقال في تغريدة له ’’الرئيس يائس لتغيير الموضوع من الرعاية الصحية إلى الهجرة لأنه يعلم أن الرعاية الصحية هي القضية الأولى التي يهتم بها الأمريكيون‘‘.

وهدد ترامب بوقف المساعدات إلى المنطقة، واحتمال إغلاق الحدود الأمريكية مع المكسيك بمساعدة الجيش إذا لم يتم إيقاف مسيرة المهاجرين. بينما راقبت قوات شرطة مكسيكية ترتدي زي شرطة مكافحة الشغب وصول القافلة على طول طريق سريع جنوبي لكنها لم تعرقل رحلة المهاجرين.