لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

وزارة التعليم الفلسطينية تتهم إسرائيل بتحريف مناهجها في القدس

وزارة التعليم الفلسطينية تتهم إسرائيل بتحريف مناهجها في القدس
طالبات فلسطينيات داخل إحدى المدارس التابعة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بمعسكر للاجئين في القدس يوم العاشر من أكتوبر تشرين الأول 2018. تصوير: عمار عوض - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - قال صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي في السلطة الفلسطينية يوم الخميس إن إسرائيل عملت على إحداث تغيير في المناهج الفلسطينية بمدينة القدس الواقعة تحت سيطرتها.

وأضاف صيدم خلال مؤتمر صحفي حضره عدد من المسؤولين الفلسطينيين والدبلوماسيين الأجانب والعرب في مقر الوزارة "قامت سلطات الاحتلال مؤخرا بطباعة نسخ محرفة من كتب المناهج الدراسية الفلسطينية وتوزيعها على المدارس التي تشرف عليها بلدية الاحتلال في مدينة القدس".

وتوجد في القدس مدارس تتبع بلدية القدس وأخرى تابعة للأوقاف الإسلامية ومدارس خاصة إضافة إلى المدارس التابعة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وقال صيدم "التحريف طال جميع الكتب الصادرة عن مركز المناهج التابع لوزارة التربية والتعليم العالي".

وأضاف "عمدت سلطات الاحتلال إلى حذف العلم الفلسطيني عن جميع أغلفة الكتب علاوة على حذف الكوفية الفلسطينية المعروفة بكوفية الرئيس الشهيد ياسر عرفات وحذف اسم دولة فلسطين وشعارها النسر واسم وزارة التربية والتعليم العالي".

ومضى قائلا "تعمدت سلطات الاحتلال تشويه مناهجنا عبر وضع نصوص وفقرات ومعلومات تدعم الرواية الصهيونية وتحاول إحلالها مكان الراوية الفلسطينية الصحيحة".

وتابع أنه تم "حذف كل ما يشير إلى النكبة التي حلت بأبناء شعبنا وتدمير المدن والقرى الفلسطينية وشطب الحديث عن المجازر التي ارتكبتها العصابات الصهيونية وجيش الاحتلال".

ولم يصدر تعقيب فوري من الجهات الإسرائيلية ذات الصلة.

وعقدت مقارنة خلال المؤتمر بين نسخ الكتب الأصلية والكتب الأخرى إضافة إلى عرض نماذج للمحتوى الذي قيل إنه تغير سواء بالحذف أو التعديل أو التبديل.

ويشهد قطاع التعليم مشاكل عديدة في مدينة القدس منها النقص الشديد في الغرف المدرسية، حيث تشير دراسات إلى أن هناك حاجة إلى 2500 غرفة دراسية لسد النقص الحالي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة