لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

تركيا: خاشقجي قُتل خنقا وقطعت أوصاله بأوامر قيادات عليا

 محادثة
تركيا: خاشقجي قُتل خنقا وقطعت أوصاله بأوامر قيادات عليا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إن قتل الصحفي جمال خاشقجي ما كان لينفذ دون أوامر من شخص في موقع رفيع المستوى.
وقال عمر جليك متحدثا للصحفيين في أنقرة إن تركيا لن تدع أحدا يتستر على قتل خاشقجي، مضيفا أن من غير الممكن أن المسؤولين السعوديين لم يعثروا بعد على جثة خاشقجي.

وكان النائب العام عرفان فيدان في اسطنبول قد صرح في وقت سابق الأربعاء إن الصحفي جمال خاشقجي تم خنقه بمجرد دخوله لمقر قنصلية المملكة العربية السعودية في الثاني من أكتوبر-تشرين الأول في عملية قتل خطط لها مسبقا، ثم تم تقطيع أوصاله.

وأضاف في بيان بعد محادثات على مدى يومين مع نظيره السعودي سعود المعجب أنه لم يتم التوصل إلى نتائج ملموسة في تلك الاجتماعات.

وتحول مقتل خاشقجي إلى أزمة للمملكة، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، التي كانت قد أنكرت في بادئ الأمر أي معرفة أو دور لها في اختفاء خاشقجي في الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

لكن المعجب أفاد لاحقا بأن مقتل خاشقجي تم بنية مسبقة، وقالت الرياض إنها اعتقلت 18 مشتبها بهم. لكن تركيا نشرت أدلة تقوض نفي الرياض وطالبت السعودية بمزيد من التفاصيل بما في ذلك ما يتعلق بمكان جثة خاشقجي ومن الذي أمر بقتله.

وقال مكتب النائب العام في اسطنبول في بيان بخصوص المحادثات التي جرت يومي الاثنين والثلاثاء بين المعجب والنائب العام في اسطنبول عرفان فيدان "برغم جهودنا حسنة النية لكشف الحقيقة، لم تتمخض تلك الاجتماعات عن نتائج ملموسة".

وطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السعودية بمزيد من المعلومات، وقال يوم الثلاثاء إن فيدان طلب من المعجب الكشف عمن أرسل فريقا من 15 فردا من الرياض يشتبه بضلوعه في قتل خاشقجي.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

كل ما تود معرفته عن قضية خاشقجي وتداعياتها منذ اعتراف السعودية بمقتله

محادثات ليلية بين النائب العام السعودي والمخابرات التركية

خطيبة خاشقجي تخشى من تأثير المال على سير الحقيقة وتشعر بالخيبة من ترامب