عاجل

عاجل

كاميرا "يورونيوز" تسجّل صوراً مؤلمة لأزمة السكن في روسيا

 محادثة
كاميرا "يورونيوز" تسجّل صوراً مؤلمة لأزمة السكن في روسيا
حجم النص Aa Aa

رصدت كاميرا قناة "يورونيوز" الإخبارية جانباً من جوانب أزمة السكن في روسيا، وسجّلت صوراً لمعاناة عدد من العائلات التي تقطن في مجمع "أوروبا السكني" بالقرب من العاصمة موسكو.

"الشقق السكنية" في هذا المجمع تتناسب وامكانات المواطنين من ذوي الدخل المحدود، وكذلك المتقاعدين، وأولئك الذين يعانون من أمراض تحول دون قدرتهم على العمل، وقد تم إنشاء هذا المجمع خلال السنوات الأربع الماضية، وخلالها لم يكن أحدٌ يدرٍ أن تلك المباني السكنية ليست سوى مجسمات مزخرفة فيما تخلو الشقق فيها من مقومات السكن، لجهة الأبواب والنوافذ والأرضيات والتمديدات الصحية وغيرها.

الشركة المنفذة للمشروع السكني المذكور تعزو سبب عدم إتمام كسوة المنازل وعدم تشييد البنى التحتية في المجمع إلى افتقارها للمال.

وفي تصريح مكتوب لـ"يورونيوز"، أكد مسؤولون محليون أنه تم العثور مؤخراً على مستثمر جديد، ولكن لم يتم بعد توقيع أي اتفاق معه لاسثئناف أعمال البناء والاكساء في المجمع.

أما سكّان المجمع والذين في غالبيتهم ينحدرون من الطبقة الفقيرة، فقد طرقوا أبواب المؤسسات الحقوقية والتشريعية في البلاد، وذهبوا إلى المحاكم وإلى لجان التحقيق وإلى مجلس الدوما (البرلمان) بحثاً عن حل لمأساتهم.

وكان نحو 500 شخص عكفوا خلال سنوات عدة على دفع أقساط شهرية لاستلام شقق، تبيّن لهم لاحقاً أن لا وجود لها، ما اضطّر بعضهم إلى العيش في "مساكن" في المجمع انعدمت فيها الشروط الصحية.

وفيما يحاول البعض إنعاش الأمل بإيجاد مستثمر لإكمال عمليات البناء والاكساء، فمن شبه المؤكد أنه في حال وجود هذا المستثمر ومباشرته العمل، فإن الانتهاء من البناء والاكساء سيستغرق عاماً آخر ستعيش خلاله تلك العائلات طقساً من طقوس المعاناة والحرمان، خاصة في فصل الشتاء الروسي الطويل.

اقرأ أيضاً في يورونيوز: