لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

محاكمة ناشط يميني ألماني بتهم تتعلق ببيعه أسلحة لاستخدامها ضد اللاجئين

 محادثة
محاكمة ناشط يميني ألماني بتهم تتعلق ببيعه أسلحة لاستخدامها ضد اللاجئين
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

مثُل الناشط اليميني المتطرف ماريو آر يوم أمس الخميس أمام المحكمة في العاصمة برلين، حيث يواجه اتهامات تتعلق بتنفيذه 193 عملية بيع أسلحة بشكل غير مشروع إلى أشخاص في ألمانيا.

وكانت عناصر الشرطة الهنغارية اعتقلوا المشتبه به ماريو خلال مداهمة منزله في العاصمة بودابست أواخر شهر آذار/مارس الماضي، وصادروا أثناء عملية المداهمة أقراصاً صلبة للكمبيوتر تحمل دليلاً على تورطه بما بعملية بيع الأسلحة، إضافة إلى مواد ترويجية تدعو المواطنين إلى "تسليح أنفسهم ضد اللاجئين".

ويشتبه في أن المواطن الألماني البالغ من العمر 35 عامًا يدير موقعًا إلكترونيًا يسمى "Migrantenschreck"، والذي يعني "آفة المهاجرين"، وقد باعت هذه المنصة الإلكترونية مسدسات تعمل بالغاز، وذخيرة مطاطية ، وأسلحة أخرى.

ووفقاً للائحة الاتهام، فقد باع ماريو آر مسدسات وأسلحة أخرى بقيمة 110 آلاف يورو لمشترين في ألمانيا، وذلك بين شهري آيار/مايو وتشرين الثاني/نوفمبر من العام 2016.

ونشر الموقع الإلكتروني المشار إليه، مقاطع مصوّرة تظهر رجالاً يطلقون النار على صورٍ مثبتة على ورقٍ مقوىً لمهاجرين وكبار السياسيين الألمان بما فيهم المستشارة أنجيلا ميركل.

اقرا أيضاً في يورونيوز:

فيكيتي والطرق التي يستخدمها اليمين المتطرف في أوروبا ليزيد من شعبيته..

اليمين المتطرف في أوروبا يُحوِّل هجوم برلين إلى ذخيرة سياسية لقصف خصومه

ويشار إلى أن وسائل إعلام ألمانية نشرت في آذار/مارس الماضي عن وجود شبهات بأن لماريو آر صلات وثيقة بالمواقع اليمينية المتطرفة والمعروفة بمعاداتها للإسلام ومناهضة السامية.

وكانت محكمة ألمانية قضت في شهر آذار/مارس الماضي بالسجن لمدد تتراوح بين أربعة وثمانية أعوام على ثمانية أعضاء بحركة "فرايتال" اليمينية المتطرفة لقيامهم بتطوير ألعاب نارية ابتاعوها من جمهورية التشيك لاستخدامها في هجومين على مراكز للاجئين بالقرب من مدينة درسدن بشرق ألمانيا مما ادي لإصابة لاجئ سوري بعدة جروح.

واستقبلت ألمانيا ما لا يقل عن مليون لاجئ منذ عام 2014، وهو ما نتج عنه ارتفاع في الأنشطة اليمينية المعادية للاجئين المسلمين بعدة مناطق، كما ساعد حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني تعزيز موقعه في المشهد السياسي الألماني.