لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شاهد: هكذا يقتحم الجيش الإسرائيلي المدن والبيوت الفلسطينية للقبض على مطلوبين

 محادثة
شاهد: هكذا يقتحم الجيش الإسرائيلي المدن والبيوت الفلسطينية للقبض على مطلوبين
حقوق النشر
AP
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نشر الجيش الإسرائيلي مقطع فيديو يوم الخميس يظهر فيه مجموعة من الجنود خلال عملية في قلقيلية وطول كرم وجنين ونابلس في الضفة الغربية.

الفيديو يصور لعمليات مداهمة واقتحام والقبض على فلسطينيين، من قبل القوات الإسرائيلية.

وكانت قوات إسرائيلية خاصة الليلة الماضية قد قتلت مسلحين هاربين في الضفة الغربية وقالت حركة المقاومة الإسلامية اليوم الخميس 13 ديسمبر كانون الأول إنهما من أعضائها.

وكان أحدهما مطلوبا في هجوم قرب مستوطنة يهودية يوم الأحد (9 ديسمبر كانون الأول) أسفر عن إصابة سبعة أشخاص منهم امرأة حبلى وكان الثاني مطلوبا فيما يتعلق بقتل اثنين من الإسرائيليين بالرصاص في منطقة صناعية يوم السابع من أكتوبر تشرين الأول.

كما قال مدير خدمة الإسعاف الإسرائيلية إن فلسطينيا أطلق الرصاص على أربعة أشخاص فقتل اثنين وأصاب الآخرين في الضفة الغربية المحتلة اليوم الخميس 13 ديسمبر كانون الأول.

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن المسلح أُصيب برصاصات أطلقها عابر كان يحمل سلاحا.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

القوات الإسرائيلية تقتحم الضفة الغربية والرئاسة الفلسطينية تندد

مقتل فلسطينييْن في مواجهات مع القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية

السلطة الوطنية الفلسطينية، أدانت بشدة عمليات الاقتحامات المتكررة التي تحصل في الضفة الغربية.

وفي بيان للرئاسة نشرته وكالة وفا، جاء فيه" المناخ الذي خلقته سياسة الاقتحامات المتكررة للمدن والتحريض على سيادة الرئيس، وغياب أفق السلام هو الذي أدى إلى هذا المسلسل المرفوض من العنف الذي ندينه ونرفضه، والذي يدفع ثمنه الجانبان".

وأكد البيان أن السلطة ترفض العنف والاقتحامات وإرهاب المستوطنين، وطالب بوقف التحريض وتوتير الأوضاع.

وتأجج العنف في الضفة الغربية منذ أن انهارت محادثات بشأن إقامة دولة فلسطينية في عام 2014.

وسعت إدارة الرئيس محمود عباس للفت الانتباه إلى مستوطنات إسرائيل في الضفة الغربية والتي تعتبرها معظم الدول غير قانونية.

وتعمق الجمود الدبلوماسي بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وبين عباس منذ أن قاطع الفلسطينيون إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.