لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

شاهد: البابا فرانسيس يدعو للاخاء رغم الفروقات والاختلافات

 محادثة
شاهد: البابا فرانسيس يدعو للاخاء رغم الفروقات والاختلافات
حجم النص Aa Aa

في كلمته بمناسبة عيد الميلاد، دعا البابا فرنسيس إلى التآخي بين الناس، بغض النظر عن اختلاف أممهم وثقافاتهم وأفكارهم ودياناتهم، وألمح إلى أن التنوع والاختلافات التي نعيشها يجب أن تكون مصدر غنى، وأن هذا التنوع يشكل لوحة فسيفسائية جميلة.

وقاد البابا فرنسيس مساء الاثنين قداسا شارك فيه ما يقرب من عشرة آلاف كاثوليكي في ليلة عيد الميلاد، وحث أبناء العالم المتقدم على السعي لنمط حياة أكثر بساطة وأقل مادية، كما شجب الفجوة المتسعة بين الأغنياء والفقراء.

وفي العظة التي ألقاها في القداس، قال البابا إن مولد يسوع المسيح فقيرا يجب أن يعكس المعنى الحقيقي للحياة وبخاصة لمن غلبهم "الجشع والنهم".

ومضى قائلا "فلنسأل أنفسنا: هل أنا محتاج حقا لكل هذه الأشياء المادية والوصفات المعقدة للعيش؟ هل يمكنني أن أحيا دون كل هذه الإضافات غير اللازمة وأن أعيش حياة تتسم بقدر أكبر من البساطة؟"

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

وقال "في يومنا هذا، أصبح معنى الحياة لكثير من الناس يتمثل في الاستحواذ.. في الإفراط في امتلاك الأشياء المادية. الجشع النهِم يميز كل التاريخ البشري، حتى اليوم نلمس المفارقة الواضحة حين نرى قلة قليلة تتناول عشاء فاخرا في حين أن كثيرين جدا لا يجدون كسرة خبز يقتاتوا عليها".

وحث البابا فرنسيس في رسالته بمناسبة عيد الميلاد اليوم الثلاثاء على النظر للاختلافات كمصدر للخصب لا الخطر داعيا للمصالحة في المناطق التي تمزقها الصراعات.

ووجه البابا رسالته التقليدية (إلى المدينة والعالم) أمام عشرات الآلاف في ساحة القديس بطرس من الشرفة نفسها التي أطل منها للمرة الأولى بعد وقت قصير من اختياره للباباوية في 13 مارس /آذار 2013.

وفي رسالته دعا البابا إلى "الأخوة بين أصحاب الأفكار المختلفة الذين يمكنهم احترام بعضهم البعض والاستماع لبعضهم البعض" في إشارة على ما يبدو إلى المناخ السياسي المتوتر في العديد من الدول.