لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

فئة جديدة إلى جانب فئتيْ "ذكر" و"أنثى" في بطاقات الهوية الألمانية

 محادثة
فئة جديدة إلى جانب فئتيْ "ذكر" و"أنثى" في بطاقات الهوية الألمانية
حقوق النشر
Bundesrepublik Deutschland, Bundesministerium des Innern.
حجم النص Aa Aa

أصبح الآن بمقدور الألمان من "مزدوجي الجنس"، الذين لا يناسبهم تعريف "ذكر" أو "أنثى"، اللجوء إلى الطب لاستحصال شهادة طبية، وتصنيف أنفسهم في خانة "جنس آخر" في بطاقة الهوية.

وكان البرلمان الألماني قد صوّت على القانون في شهر آب-أغسطس الفائت وتمّ إدخاله حيز التنفيذ اليوم، الثلاثاء، الموافق في الأول من كانون الثاني-يناير 2019.

المحكمة الدستورية العليا

وكانت المحكمة الدستورية الفدرالية العليا في ألمانيا قد قضت خلال الصيف الماضي بحق مواطنين ألمان في تسجيل أنفسهم ضمن خانة أخرى غير الذكور والإناث، ووجهت الأمر للسلطات لإجراء تعديل قانوني يتيح ذلك.

وكان المحكمة قد حكمت لصالح ألمانية رفعت شكوى لأنها لم تتمكن من تغيير انتمائها الجندري على الهوية ليصبح "متنوعاً" بعد أن كان مسجلاً "كأنثى".

وبعد ثلاثة أعوام من الجلسات، تمكن الادعاء من تقديم أدلة طبية تشير إلى أن الحمض النووي لدى موكلته يملك صبغياً (كروموسوم) واحداً من فئة "إكس" (X) بينما تمتلك النساء عادة صبغيين من تلك الفئة، والرجال واحد من فئة "إكس" وآخر من فئة "واي" (Y).

وبذلك منحت المحكمة الدستورية الفدرالية العليا الحق للمواطنين الألمان من ذوي الجنس المزدوج – أو الضبابي، إن جاز القول – الحق في اختيار فئة جندرية ثالثة ينتمون إليها ألا وهي "متنوع".

وتبنت دول أخرى إجراءات مماثلة لتلك التي اتخذتها الحكومة الألمانية منها النمسا وكندا ومالطا ونيوزلندا ولكن بعضها لم يتحول إلى قوانين بعد.

بحسب أرقام الأمم المتحدة، ثمة نحو 1.7 بالمئة من الولادات في العالم لا يمكن تصنيفها، إذ هي مختلطة بين الذكور والإناث، وذلك لا علاقة له طبعاً بالتوجه الجنسي لدى المرء.