عاجل

كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة

 محادثة
كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

شكلت كرواتيا مركزاً لعبور الآلاف من اللاجئين السوريين إلى دول غرب أوروبا في ذروة تدفقهم على القارة الأوروبية إبان وصول الحرب الأهلية السورية لنقطة الدمار الشامل بين أعوام 2014 و2016 ولم يبق في دول البلقان الكثير منهم.

ولكن حالة نجاح اللاجئ أنس موسى وقدرته على تخطى حواجز الاختلافات اللغوية والثقافية عبر عشقه لأعمال الطباعة مكنته من الإقامة بشكل دائم في العاصمة الكرواتية زغرب.

وعمل موسى في مجال الطباعة في دمشق لمدة 15 عاماً قبل أن يدفعه أتون الحرب إلى الرحيل مع من رحلوا، إلا أن حصوله على فرصة للعمل بنفس مجال تخصصه في أوروبا ساعده بشكل كبير على التأقلم مع الحياة الكرواتية.

ويقول موسى عن عمله الحالي بمعهد الرسوم الكرواتي إنه لا يحتاج لمعرفة الكثير من مفردات اللغة الكرواتية حتى يجيد عمله بالمطبعة ويضيف "أرى الماكينة، وأعرف ما يتعين علي فعله".

ويكمل حديثه: "هذه هي هوايتي، وفي الوقت نفسه، هذه وظيفتي. هذه هي حياتي.. في الواقع، إنها فرصة بالنسبة لي للعمل في نفس مجال خبرتي".

وطبقاً لدوماغوج زيبا، المدير التنفيذي للمعهد وهو أقدم مجمع للطباعة في كرواتيا، تعيين موسى هو ترتيب متكافئ يعود بالنفع على الطرفين، حيث يمثل موسى إضافة للعمل كما يعد وجوده دليلاً على الاندماج الاجتماعي في كرواتيا.

وتابع زيبا أزمة اللاجئين السوريين المتدفقين على أوروبا عام 2015 وهو ما ذكره بمواقف مشابهة في حرب البلقان جعلته ينفتح على إمكانية توظيف المزيد من اللاجئين إن وُجد منهم من يجيد أعمال الطباعة.

إقرأ أيضاً:

المهاجرون عند الحدود البوسنية الكرواتية.. أحلامٌ وردية ودروبٌ خطرة

جرحى في صدامات بين المهاجرين والشرطة البوسنية عند الحدود مع كرواتيا

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox