المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عائلة سودانية تقول أحد أفرادها توفي مختنقا بقنابل غاز ألقيت على محتجين

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
عائلة سودانية تقول أحد أفرادها توفي مختنقا بقنابل غاز ألقيت على محتجين
سحابة من الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الأمن السودانية للتصدي لمظاهرات في الخرطوم يوم السابع من فبراير شباط 2019. تصوير رويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)

الخرطوم (رويترز) – قالت عائلة سودانية لرويترز إن أحد أفرادها وهو بائع فاكهة توفي يوم الأحد نتيجة اختناقه بالغاز المسيل للدموع أثناء احتجاجات في سوق يعمل به في العاصمة الخرطوم.

وكان مئات المتظاهرين يشاركون في احتجاج ودخلت مجموعة منهم السوق حيث ألقت الشرطة قنابل الغاز. وقالت عائلة البائع البالغ من العمر 62 عاما إنه توفي بمستشفى في الخرطوم.

ولم ترد الشرطة على طلبات للتعقيب.

واتسع نطاق الاحتجاجات في السودان منذ 19 ديسمبر كانون الأول. وبدأت المظاهرات اعتراضا على ارتفاع الأسعار ونقص السيولة لكنها تطورت إلى احتجاجات ضد حكم الرئيس عمر البشير الممتد منذ ثلاثة عقود.

ويقول نشطاء إن نحو 60 شخصا قتلوا في الاحتجاجات بينما تشير الأرقام الرسمية إلى 32 شخصا منهم ثلاثة من رجال الأمن.

(رويترز)