عاجل

عاجل

حصري-الاتهامات الأمريكية لمسؤولة هواوي استندت إلى تحقيق أجراه بنك إتش.إس.بي.سي

حصري-الاتهامات الأمريكية لمسؤولة هواوي استندت إلى تحقيق أجراه بنك إتش.إس.بي.سي
منغ وان تشو المديرة المالية لشركة هواوي في صورة حصلت عليها رويترز يوم 6 ديسمبر كانون الأول 2018. (صورة لرويترز يتم توزيعها كما تلقتها كخدمة لعملائها. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية). -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

نيويورك/لندن (رويترز) - كشفت وثائق اطلعت عليها رويترز أن تحقيقا داخليا أجراه بنك إتش.إس.بي.سي هولدنجز بشأن صلة شركة هواوي تكنولوجيز الصينية بشركة واجهة في إيران أظهر أن الصلات المالية الوثيقة بين الشركتين استمرت بعد أعوام من بيع هواوي لهذه الشركة.

أجرى البنك تحقيقه في نهاية عام 2016 وفي 2017 حيث يحاول حث وزارة العدل الأمريكية على إسقاط التهم الجنائية الموجهة للبنك بشأن مخالفات تتصل بالعقوبات الأمريكية.

وعُرضت النتائج التي توصل لها البنك في سلسلة من العروض التقديمية خلال عام 2017 قدمت إلى وزارة العدل الأمريكية. واستخدمت الوزارة هذه العروض في قضيتها الراهنة ضد منغ وان تشو المديرة المالية لشركة هواوي.

وتواجه اتهامات بالتآمر للاحتيال على إتش.إس.بي.سي وبنوك أخرى عن طريق إخفاء علاقة هواوي بشركة الواجهة المشتبه بها سكايكوم تك. وقالت هواوي إن سكايكوم كانت وحدة محلية شريكة لها في إيران بينما قالت الولايات المتحدة إنها وحدة غير رسمية تستخدم لإخفاء أنشطة هواوي في إيران.

وتواجه هواوي وسكايكوم اتهامات في القضية الأمريكية بالاحتيال وانتهاك العقوبات الأمريكية على إيران.

وتزعم السلطات الأمريكية أن هواوي استخدمت سكايكوم للحصول على سلع وتكنولوجيا أمريكية خاضعة للحظر في إيران ونقل أموال إلى خارج البلاد عبر النظام المصرفي العالمي. ونتيجة للخداع الذي مارسته هواوي تقول السلطات الأمريكية إن إتش.إس.بي.سي وبنوك آخرى أجرت معاملات تتجاوز قيمتها 100 مليون دولار تتصل بسكايكوم عبر الولايات المتحدة والتي ربما تكون انتهكت عقوبات اقتصادية كانت تفرضها واشنطن في ذلك الوقت على المعاملات التجارية مع إيران.

وامتنعت هواوي عن التعقيب وتنفي الشركة الاتهامات الموجهة لها في القضية.

كما امتنع متحدث باسم وزارة العدل الأمريكية عن التعقيب.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة