لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

قيودٌ جديدة على السياحة الجنسيّة في أمستردام تثيرُ حفيظة بائعاتِ الهوى

 محادثة
قيودٌ جديدة على السياحة الجنسيّة في أمستردام تثيرُ حفيظة بائعاتِ الهوى
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في إطار سعيها لفرض المزيد من القيود على السياحة المتربطة بالجنس، قررت بلدية العاصمة الهولندية، أمستردام، حظر الجولات السياحية المنظمة في حواري منطقة الضوء الأحمر، الأمر الذي أثار حفيظة بائعات الهوى.

وحسب مصادر في البلدية، فإن هذه الجولات السياحية التي يقودها مرشد سياحي تنطوي على سلوك غير لائق أخلاقياً وتساهم في ازدحام الشوارع الضيقة بجانب القناة المائية، حيث الواجهات الزجاجية التي تقف خلفها بائعات الهوى وقد ارتدين ألبسة خفيفة ومثيرة.

القرار بدأ تنفيذه بشكل جزئي، حيث فُرض اعتباراً من يوم الاثنين الماضي، حظرُ الجولات السياحية في هذه المنطقة "الحمراء" بعد الساعة مساءً مساءً، وقبل هذا الوقت فإن الأمر متاح بالنسبة لهذه الجولات.

ليلة الجمعة الماضية، ودّعت المنطقة "الحمراء" الجولات السياحية الليلية بكثير من الصخب، حيث سار الآلاف من الشبّان والشبّات تحت شلالات الضوء الأحمر المنبعث من نوافذ وواجهات محال البغاء.

نقابة بائعات الهوى والعاملون في قطاع "البغاء"، أعربوا عن عدم رضاهم تجاه قرار البلدية بشأن حظر الجولات السياحية المنظمة والتي يقودها مرشد سياحي، داخل المنطقة "الحمراء"، على اعتبار أن هذا الأمر من شأنه أن يقلل عدد السيّاح، كما أن المرشدين السياحيين يوجهون السيّاح في كيفية التصرف بنحو لائق اتجاه بائعات الهوى.

الحظر الشامل على الجولات المصحوبة بمرشدين، والمقرر أن يدخل حيز التنفيذ بشكل كامل في الأول من كانون الثاني/ يناير القادم، يعدّ خطوة أخرى في حملة لبلدية المدينة من أجل الحدّ من المشكلات المرتبطة بالسياحة الجنسية، كما تعدُّ جزءاً من حزمة تدابير الهدف منها الحيلولة دون تمادي السيّاح في ملذاتهم ورغباتهم وتصرفاتهم على نحو يضرّ بالآخرين.

وتعدّ منطقة الضوء الأحمر واحدة من مناطق الجذب السياحي في أمستردام، خاصة بعد حلول الظلام، حيث يتدفق آلآف السيّاح إلى هذه المنطقة بعضهم يبحث عن المتعة، وآخرون يسعون لاكتشاف هذا "الأثر السياحي" المشيّد في هذه المدينة منذ قرون عديدة، والبعض القليل جداً الذين يدخلون هذه المنطقة من غير أن يدركون كنهها.

للمزيد في "يورونيوز":