عاجل

عاجل

شاهد: لص جشع يرتكب خطأ يكشف هويته

 محادثة
شاهد: لص جشع يرتكب خطأ يكشف هويته
حجم النص Aa Aa

"لصوص ولكن ظرفاء" عنوان لفيلم مصري قديم من أيام السينما الكلاسيكية، وعلى الرغم من قدم الفكرة إلا أننا لا نزال إلى يومنا هذا نشاهد أساليب مضحكة للسرقة مثل هذا المقطع الذي يوثق عملية سرقة غريبة وقعت في ولاية كوينزلاند، شمال شرق أستراليا. شرطة الولاية نشرت بيانا جاء فيه أن رجلاً مسلحًا بسكين دخل إلى متجر بمحطة وقود في كابولتشر في 22 أبريل نيسان، بينما كان يحاول إخفاء هويته باستخدام حقيبة بقالة ورقية.

اقرأ أكثر: بعد ستين عاماً... عاد ليشرب الشمبانيا في البنك الذي سرقه !

وقالت الشرطة إنه خلال السرقة، حاول الرجل في البداية إخفاء هويته من خلال ارتداء حقيبة تسوق ورقية زرقاء اللون على رأسه، قبل أن يقرر إزالتها لاستخدامها لحمل المسروقات. المثير للجدل هو أن البائع أبلغ السارق أنه بالكاد بدأ يومه وليس لديه نقودا كافية، فقرر السارق أن يختار المنتجات التي يريد سرقتها وهنا أزال الحقيبة الورقية من على رأسه ليضع فيها السجائر والحلوى وبعض المنتجات التي اختارها.

وكافح السارق من أجل القيام بمهام متعددة وهي السيطرة على الوضع دون أن يبلغ البائع الشرطة والسيطرة على الحقيبة حتى لا تنزلق على عينيه أو تسقط أرضا.

وفي نهاية المطاف، يتخلى السارق عن عملية إخفاء هويته ويستخدم الحقيبة لحمل النقود والسجائر المسروقة من المتجر.

للمزيد على يورونيوز: