عاجل

الهند تسابق الإعصار "فاني" وتجلي أكثر من مليون شخص من الساحل الشرقي

 محادثة
مواطنون عالقون داخل إحدى محطات القطارات في الهند بسبب الإعصار "فاني"
مواطنون عالقون داخل إحدى محطات القطارات في الهند بسبب الإعصار "فاني" -
حقوق النشر
REUTERS/Rupak De Chowdhuri
حجم النص Aa Aa

كثفت السلطات الهندية جهودها لإجلاء أكثر من مليون شخص متواجدين على امتداد ساحلها الشمالي الشرقي، عبر استخدام زوارق وحافلات وقطارات قبيل وصول إعصار عاتٍ، من المتوقع أن يجتاح اليابسة يوم الجمعة.

وجمع العديد من سكان القرى أمتعتهم ومتعلقاتهم ووضعوعا في شاحنات قبل مغادرة بيوتهم.

ويتحرك الإعصار "فاني" في منطقة خليج البنغال، على مسافة نحو 275 كيلومتراً إلى الجنوب والجنوب الغربي من بلدة بوري، التي تضم معبداً هندوسيا حيث خصصت السلطات قطارات لإجلاء السياح وخلت الشواطئ من روادها.

وقالت السلطات إنها ستجلي نحو 1.2 مليون شخص من المناطق المنخفضة في 15 مقاطعة بولاية أوديشا في شرق البلاد إلى ملاجئ ومدارس ومبان أخرى. وقال بيشنوبادا سيثي المفوض الخاص المعني بشؤون الإغاثة في أوديشا لرويترز "نبذل قصارى جهدنا على كل المستويات من أجل عمليات الإجلاء".

وقالت هيئة الأرصاد الجوية إن سرعة الرياح المصاحبة للإعصار فاني بلغت ما بين 170 و180 كيلومتراً في الساعة.

فيديو نشره المكتب الإعلامي التابع للحكومة الهندية عبر صفحته على تويتر

ووضعت البحرية الهندية سبع سفن حربية، وست طائرات نقل، وسبع طائرات مروحية في حالة تأهب، مع غواصين وزوارق مطاطية وفرق طبية ومواد إغاثة.

وأوقفت السلطات العمل في ميناءين كبيرين وأمرت السفن بالمغادرة لتجنب الأضرار.

ويمكن أن يستمر موسم الأعاصير بالهند من نيسان / أبريل حتى كانون الأول / ديسمبر حيث تجتاح عواصف قوية المدن الساحلية وتتسبب في وفيات على نطاق واسع وتلحق أضراراً بالمحاصيل والممتلكات في الهند وجارتها بنغلادش.

واجتاح إعصار هائل سواحل أوديشا لمدة 30 ساعة في عام 1999 وأودى بحياة عشرة آلاف شخص. وأنقذت عملية إجلاء ضخمة لنحو مليون شخص حياة الآلاف في عام 2013.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox