عاجل

عاجل

دراسة: البريطانيون يمارسون الجنس بمعدّلات أقل من السابق

 محادثة
دراسة: البريطانيون يمارسون الجنس بمعدّلات أقل من السابق
حقوق النشر
Pixabay
حجم النص Aa Aa

بيّنت دراسة استقصائية أن البريطانيين يقيمون علاقة حميمة حالياً، بمعدلات أقل مما كان عليه الحال في السنوات الماضية، مشيرة إلى أن "ثلث الرجال والنساء البريطانيين لم يمارسوا العلاقة الحميمة خلال الشهر الماضي".

وتوضح نتائج مسح وطني، شارك فيه 34 ألف شحص في بريطانيا، أن أقل من نصف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و44 عاماً قد أقاموا علاقة حميمة مرة واحدة على الأقل كل أسبوع خلال الشهر الماضي.

نتائج المسح الذي نشرته المجلة الطبية الوطنية، أشارت إلى أن نسبة الإبلاغ عن عدم إقامة علاقة حميمة خلال الشهر الماضي، ارتفعت لدى النساء من 23 بالمائة إلى 29.3 بالمائة، فيما ارتفعت لدى الرجال من 26 بالمائة إلى 29.2 بالمائة، وذلك بين عامي 2001 و2012.

وانخفضت نسبة الإبلاغ عن ممارسة العلاقة الحميمة 10 مرات أو أكثر خلال الشهر الماضي من 20.6 بالمائة إلى 13.2 بالمائة بين النساء ومن 20.2 بالمائة إلى 14.4 بالمائة بين الرجال بين عامي 2001 و 2012.

كما انخفض متوسط ​​عدد المرات التي أبلغ فيها أشخاصٌ تتراوح أعمارهم بين 35 و44 عامًا عن ممارستهم العلاقة الحميمة في الشهر الماضي من أربعة إلى اثنين بين النساء ومن أربعة إلى ثلاثة بين الرجال.

ويقول باحثون في كلية لندن للصحة والطب النموذجي: إن الانخفاض في عدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة قد لوحظ لدى الأشخاص الذين سبق لهم وأن مارسوا الجنس، وليس، كما كان متوقعاً، لدى أولئك الذين يحرصون على المحافظة على عذريتهم.

وعلى الرغم من أن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 25 عامًا والأشخاص غير المتزوجين كانوا أقل نشاطًا جنسيًا، إلا أن الانخفاضات الحادة في عدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة كانت بين الأزواج المسنين.

وقال ثلثي الرجال ونصف النساء من المشاركين في الاستطلاع إنهم يرغبون في ممارسة المزيد من العلاقة الحميمة، وتم التعبير عن هذه الرغبة في أغلب الأحيان من قبل الأشخاص الذين كانوا متزوجين أو يعيشون معا.

قال الباحث البروفيسور كاي ولينغز: إن "السرعة المطلقة للحياة الحديثة" قد تكون سببًا لانخفاض معدلات ممارسة العلاقة الحميمة لدى الكثير من الناس".

ويضيف: "من المثير للاهتمام أن أكثر الفئات تضرراً هم أولئك الذين في منتصف العمر، أي ما يسمى بجيل السندوتشات"، على حد تعبيره.

ويُعدُّ تطور وسائل التواصل الاجتماعي وإدمان استخدامها، وأيضاً الركود الاقتصادي العالمي، إلى جانب عوامل لها علاقة بنمط الحياة الحديثة، كلها ساهمت في إحداث هذا الانخفاض في معدلات ممارسة العلاقة الحميمة، وفق ما يؤكد العلماء.

ويقول الدكتور بيتر ساددينجتون، المتخصص في العلاج الجنسي: إن الشيء المهم هو الجودة وليس الكمية، إذا كنت تستمتع بالتجربة، فمن المرجح أن تقوم بذلك مرة أخرى، لكن عليك أن تخصص وقتًا للعلاقة الحميمة، ليس من الضروري دائمًا أن تكون تلقائيًا، ذلك أن وضع موعد في اليوميات يمكن أن يساعد على زيادة الإقبال، حسب رأيه.

للمزيد في "يورونيوز":