لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

طهران تحكم على إيرانية بالسجن 10 سنوات بتهمة التجسس لبريطانيا

حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) - قالت إيران يوم الاثنين إنها حكمت بالسجن عشر سنوات على مواطنة إيرانية بتهمة التجسس لصالح بريطانيا مع تصاعد التوتر بين طهران وبعض الدول الغربية بسبب برنامجها النووي والصاروخي.

وقال غلام حسين إسماعيلي، وهو متحدث باسم السلطة القضائية، في التلفزيون الرسمي إن المرأة كانت تعمل بالمركز الثقافي البريطاني وتتعاون مع جهاز المخابرات البريطاني لكنه لم يعلن اسمها.

وقالت صديقة للمرأة إنها تدعى آراس أميري وإنه جرى اعتقالها بينما كانت في زيارة لطهران في مارس آذار 2018. وقالت الصديقة لرويترز إن أميري (33 عاما) كانت تقيم في بريطانيا لكنها لم تحصل على الجنسية البريطانية.

وأضافت الصديقة أن أميري مثلت للمحاكمة في الآونة الأخيرة وكانت تنتظر صدور حكم.

وأعربت وزارة الخارجية البريطانية عن انزعاجها الشديد إزاء التقارير.

وقالت متحدثة باسم الوزارة "لم نستطع التأكد من أي تفاصيل أخرى في هذه المرحلة ونسعى بشكل عاجل للحصول على أي معلومات إضافية".

وقال إسماعيلي إن المرأة كانت طالبة في بريطانيا قبل أن يعينها المجلس البريطاني لتولي إدارة مكتبه في إيران وكانت مسؤولة عن مشروعات "التسلل الثقافي" إلى إيران. وأضاف أنها معتقلة منذ عام تقريبا.

والمجلس البريطاني هو منظمة دولية بريطانية للعلاقات الثقافية والفرص التعليمية ويعمل في مجالات الفن والثقافة واللغة الانجليزية والتعليم والمجتمع المدني.

وقال المجلس لرويترز إنه ليس لديه مكاتب أو ممثلين عنه في إيران وليس له أي عمل في إيران.

وأضاف "زميلتنا التي احتجزت العام الماضي ليست رئيسة ’مكتب إيران’ لكنها عملت في بريطانيا في منصب صغير لدعم الفن الإيراني المعاصر وعرضه على الجمهور البريطاني".

والقبض على إيرانيين متهمين بالتجسس زاد منذ أن قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي العام الماضي إن هناك "تسللا" من عملاء غربيين إلى البلاد.

وتتزايد الخلافات بين إيران والدول الغربية منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع قوى عالمية لتقليص برنامجها النووي في مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.

وبريطانيا من الدول الموقعة على الاتفاق النووي. وهي تؤيد الاتفاق مثل دول أوروبية أخرى موقعة عليه.

وشددت الولايات المتحدة العقوبات المفروضة على إيران هذا الشهر وألغت إعفاءات كانت تسمح لبعض الدول بالاستمرار في شراء النفط الإيراني. وردت طهران بتقليص القيود على برنامجها النووي غير أن الخطوات التي اتخذتها حتى الآن لا تصل إلى حد انتهاك الاتفاق.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة