لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

تصاعد الاحتجاجات في جاكرتا وويدودو يقول لا تساهل مع زعزعة الأمن

تصاعد الاحتجاجات في جاكرتا وويدودو يقول لا تساهل مع زعزعة الأمن
محتجون يصيحون خلال احتجاج بالقرب من مقر الوكالة المعنية بمراقبة الانتخابات في جاكرتا يوم الأربعاء. تصوير: ويلي كورنياوان - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من أجوستينوس بي دا كوستا وكانوبريا كابور

جاكرتا (رويترز) - قال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو يوم الأربعاء إنه لن يتساهل مع أي شخص يخل بالأمن والعملية الديمقراطية ووحدة البلاد، وذلك بعد أعمال شغب في العاصمة جاكرتا أعقبت إعلان النتائج الرسمية لانتخابات الرئاسة وفوز ويدودو بفترة جديدة.

وأضاف ويدودو مخاطبا الصحفيين "لن نفسح أي مجال لمثيري الشغب الذين يحاولون الإضرار ببلدنا وحالة الوحدة في جمهورية إندونيسيا".

وأضاف "لا خيار آخر، الجيش والشرطة سيتخذان إجراءات صارمة وفقا للقانون".

وعمت المظاهرات وسط جاكرتا يوم الأربعاء احتجاجا على نتيجة انتخابات الرئاسة التي جرت الشهر الماضي بعد مواجهات دارت ليل الثلاثاء بين الشرطة والمتظاهرين وقتل فيها ستة أشخاص حسبما أعلن حاكم العاصمة.

جاءت الاحتجاجات بعد تأكيد مفوضية الانتخابات قبل فجر الثلاثاء فوز ويدودو على منافسه الجنرال السابق برابو سوبيانتو في الاقتراع الذي أجري يوم 17 أبريل نيسان.

وحث سوبيانتو يوم الأربعاء كل الأطراف على تجنب العنف.

وأضاف في إفادة "أحث كل الأطراف، الناس الذين يعبرون عن تطلعاتهم والشرطة والجيش وكل الأطراف على الامتناع عن الاعتداء الجسدي".

وتزايدت الحشود في وسط جاكرتا صباح يوم الأربعاء وقالت الشرطة إنها تتوقع انضمام المزيد من المحتجين إلى الحشود قبل حلول المساء. وجاء بعض الوافدين وهم يحملون أعمدة خشبية ولطخ البعض وجوههم حول العينين بمعجون الأسنان، لحماية أنفسهم على ما يبدو من الغاز المسيل للدموع.

وقال محمد إقبال المتحدث باسم الشرطة الوطنية في مؤتمر صحفي إن معظم المحتجين أتوا على ما يبدو من خارج جاكرتا وإن الشرطة عثرت على أظرف تحتوي على نقود مع بعض الأشخاص الذين فتشتهم.

وأضاف "هذه ليست واقعة من قبيل الصدفة وإنما أمر مخطط له. هناك مؤشرات على أن الغوغاء يتلقون مالا ومصرون على إحداث فوضى".

وذكر تلفزيون (تي.في وان) أن مئات الطلاب تظاهروا سلميا في مدينة ميدان شمالي جزيرة سومطرة مطالبين بالتحقيق في مزاعم حدوث غش في الانتخابات.

* "نعلم من يقف وراء هذا"

أكدت المفوضية العامة للانتخابات يوم الثلاثاء صحة الإحصاءات غير الرسمية التي أجرتها مؤسسات خاصة لاستطلاعات الرأي والتي أفادت بحصول ويدودو على 55.5 بالمئة من الأصوات مقارنة مع 44.5 بالمئة حصل عليها سوبيانتو.

وحظي ويدودو بتأييد أكثر من 85 مليون من إجمالي 154 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم في الانتخابات لكن سوبيانتو قال إنه يعتقد بحدوث "غش ومخالفات جسيمة".

وأكد مدير الشؤون القانونية في حملة سوبيانتو الانتخابية إن الحملة ستطعن على النتيجة أمام المحكمة الدستورية. وكان سوبيانتو قد قدم طعنا قضائيا بعد هزيمته أمام ويدودو في انتخابات عام 2014، وتم رفضه.

ونفت وكالة معنية بمراقبة الانتخابات مزاعم حدوث غش ممنهج، وقالت إنه لا دليل على ذلك. وذكر مراقبون مستقلون أن الانتخابات كانت حرة ونزيهة.

وقال محللون إن هامش الفوز الكبير لويدودو يعني أن المعارضة لا تملك حجة قوية تدعم مزاعم تزوير الانتخابات، لكن أنصار سوبيانتو الإسلاميين قد يسببون اضطرابات جمة.

وقال مويلدوكو كبير موظفي الرئاسة إنه يعتقد بوجود "جهد ممنهج من جماعة بعينها... تستغل الموقف لتكدير الوضع". وأضاف أن السلطات ضبطت مسدسين مع أشخاص ضالعين في الشغب.

وتابع قائلا "نعلم من يقف وراء هذا، إنها مسألة وقت".

وبدأت الاحتجاجات سلمية في سوق الأقمشة المترامي الأطراف بحي تاناه أبانج يوم الثلاثاء قبل أن يشوبها العنف بحلول المساء مما دفع الشرطة لإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشد.

وقال حاكم جاكرتا أنيس باسويدان لتلفزيون (تي.في وان) إن ستة لقوا مصرعهم بحلول الصباح وأصيب 200.

ونقل موقع تيرتو الإلكتروني الإخباري عن طبيب في مستشفى قريب من الموقع قوله إن رجلا توفي متأثرا بإصابات بأعيرة نارية في تاناه أبانج.

* حجب مواقع التواصل الاجتماعي

اتهم فضلي زون، نائب رئيس حزب حركة إندونيسيا العظيمة (جيريندرا) الذي ينتمي إليه سوبيانتو، الشرطة ببدء هجوم على المحتجين وقال إنه وجد 171 رصاصة، بينها رصاص حي، عندما زار المنطقة صباح يوم الأربعاء.

وأضاف زون "من حق الناس أن يتظاهروا. إنهم أشخاص قلقون إزاء الغش. لم يتم حشدهم أو تمويلهم أو التمهيد لهم".

ودعا المتحدث باسم حملة سوبيانتو داهنيل أنزار سيمانجونتاك كل الأطراف "للتراجع وعدم ارتكاب أعمال عنف".

وقال المتحدث باسم الشرطة ديدي براسيتيو إن قوات الأمن المنتشرة على الأرض، بما في ذلك قوات الجيش، ليست مسلحة بذخيرة حية.

وكانت السلطات الإندونيسية قد قالت إنها نشرت 40 ألف من الشرطة والجيش في أنحاء جاكرتا للحفاظ على الأمن.

وعرضت لقطات أذاعها التلفزيون أعمدة دخان تتصاعد من خلف عشرات المحتجين في شوارع تاناه أبانج يوم الأربعاء والبعض يلقي مفرقعات ويحطم سياجات عامة.

وأغلقت الكثير من المباني الإدارية والأنشطة التجارية والسفارات في وسط جاكرتا أبوابها، كما أُغلقت محطات للقطارات في المنطقة.

وسد المئات من أفراد الشرطة يحملون معدات مكافحة الشغب تقاطع ساريناه المزدحم عادة لصد حشد قالت قوات الأمن إن من المتوقع أن يزداد بعد الظهيرة.

وقال ويرانتو وزير التنسيق للشؤون السياسية والقانونية والأمن إن الحكومة ستحجب مؤقتا وظائف محددة على مواقع التواصل الاجتماعي لمنع انتشار الخدع التحريضية والأخبار الكاذبة.

وأصدرت أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا تحذيرات من السفر تنذر فيها من تزايد خطر العنف في شتى أرجاء إندونيسيا وتنصح مواطنيها بالبقاء بعيدا عن الاحتجاجات.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة