Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

زعماء الاتحاد الأوروبي يستعدون لتأييد فون دير لاين وكوستا وكالاس لتولي المناصب العليا في الكتلة

من اليمين: رئيسة وزراء إستونيا السابقة كايا كالاس ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس الحكومة البرتغالية السابق أنطونيو كوستا
من اليمين: رئيسة وزراء إستونيا السابقة كايا كالاس ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس الحكومة البرتغالية السابق أنطونيو كوستا Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

كان زعماء الاتحاد الأوروبي على وشك الموافقة على أورسولا فون دير لاين، وأنطونيو كوستا، وكايا كالاس كرؤساء لأكبر مؤسسات الاتحاد الأوروبي، المكون من 27 دولة للسنوات المقبلة، وتكليفهم برسم سياسة أكبر تكتل تجاري في العالم.

اعلان

بعد أن توصلت المجموعات السياسية الرئيسية الثلاث في البرلمان الأوروبي إلى اتفاق في وقت سابق من هذا الأسبوع، كان من المتوقع أن تتم الموافقة على الثلاثي في قمة تستمر يومين، تبدأ يوم الخميس في بروكسل، رغم الانتقادات التي وجهها اليمين المتطرف.

وبموجب الاتفاق الذي توصل إليه المفاوضون من المحافظين والديمقراطيين الاجتماعيين والليبراليين، سيتم اقتراح فون دير لاين، وهي من المحافظين، لولاية ثانية كرئيسة للمفوضية الأوروبية.

وسيتم ترشيح كوستا، رئيس الوزراء البرتغالي الاشتراكي السابق، لخلافة رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل، في حين سيتم اقتراح كالاس، رئيسة الوزراء الإستونية المعروفة بخطها الصارم تجاه روسيا، لتحل محل جوسيب بوريل في منصب كبير دبلوماسيي التكتل.

وبينما يتم تحديد تعيين ميشيل من قبل قادة الاتحاد الأوروبي، سيحتاج كل من فون دير لاين وكالاس إلى موافقة المشرعين.

شهدت انتخابات البرلمان الأوروبي التي أجريت في الفترة من 6 إلى 9 يونيو تحول الهيئة التشريعية للاتحاد الأوروبي إلى اليمين، ووجهت ضربات كبيرة للأحزاب الحاكمة الرئيسية في فرنسا وألمانيا.

لكن المجموعات الرئيسية الثلاث تمكنت من الاحتفاظ بأغلبية المقاعد، ولم تأخذ في الاعتبار صعود مجموعة اليمين المتطرف لرئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني، التي تعد مجموعتها السياسية في البرلمان الأوروبي الآن ثالث أكبر مجموعة سياسية في البرلمان الأوروبي.

وبموجب معاهدات الاتحاد الأوروبي، يجب أن يعكس اختيار القادة للمرشحين نتائج الانتخابات، وتقاسم المناصب بين الفائزين. وفي اجتماعهم السابق في وقت سابق من هذا الشهر، فشل القادة في الاتفاق على المناصب العليا في الاتحاد.

وانتقدت ميلوني الاتفاق عشية القمة، قائلة إنه لم يأخذ في الاعتبار إرادة مواطني الاتحاد الأوروبي، "الذين يطالبون بأوروبا أكثر واقعية وأقل أيديولوجية".

بموجب التقسيم المعقد للسلطات في الاتحاد الأوروبي، يحق للزعماء ترشيح الرئيس القادم للمفوضية الأوروبية، المسؤولة عن رسم سياسة الاتحاد الأوروبي في كل شيء، بدءًا من المناخ إلى الميزانية المشتركة الضخمة.

على مدى السنوات الخمس الماضية، قادت فون دير لاين حملة ضخمة لتأمين المليارات من جرعات لقاح كوفيد-19 خلال الجائحة، وأنشأت صندوقًا للتعافي الاقتصادي وحشدت الدعم لأوكرانيا، بعد أن شنت روسيا غزوها الشامل، بما في ذلك دعم عضوية كييف في الاتحاد الأوروبي في المستقبل.

تتمثل مهمة رئيس المجلس الأوروبي في التوسط في إبرام الصفقات بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بينما يمثل كبير الدبلوماسيين التكتل على الساحة العالمية.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

المجر تُعيق إصدار بيان مشترك لدول الاتحاد يندد بحظر روسيا لوسائل إعلام أوروبية

الهولندي مارك روته أمينا عاما لمنظمة حلف شمال الأطلسي

مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج يعود إلى أستراليا حراً طليقاً بعد انتهاء المعركة القانونية مع أميركا