المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البنتاجون يريد الفصل بين محادثات أمريكا العسكرية وحربها التجارية مع الصين

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
البنتاجون يريد الفصل بين محادثات أمريكا العسكرية وحربها التجارية مع الصين
القائم بعمل وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان في فرجينيا يوم 22 فبراير شباط 2019. تصوير: يوري جريباس - رويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)

من إدريس علي

جاكرتا (رويترز) – قال القائم بعمل وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان يوم الأربعاء إن المفاوضات التجارية بين الصين والولايات المتحدة يتعين التعامل معها بمعزل عن المحادثات العسكرية بين البلدين.

وتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة العام الماضي بسبب قضايا مثل الحرب التجارية وبحر الصين الجنوبي المتنازع عليه ودعم واشنطن لتايوان التي تعتبرها الصين جزءا منها.

وخلال جولة تستمر أسبوعا، يزور شاناهان عددا من الدول الآسيوية. وستهيمن الصين على الأرجح على مباحثاته فضلا عن تساؤلات الحلفاء فيما يتعلق بزيادة التوتر مع إيران وتوقف المحادثات مع كوريا الشمالية.

وقال شاناهان للصحفيين في طريقه إلى العاصمة الإندونيسية جاكرتا “التجارة تتحرك في مسار منفصل ونعمل على حل ذلك لأنه أهم من أن يُترك دون حل”.

وأضاف “لا أعتقد أن (ملف التجارة) سيمتد إلى حوارنا ونقاشنا بشأن الدفاع”.

ومن المقرر أن يدلي شاناهان في سنغافورة بخطاب رئيسي متعلق بالسياسات وأن يلتقي مع نظيره الصيني خلال الأيام المقبلة.

وقال شاناهان إن الهدف من اجتماعه مع وزير الدفاع الصيني وي فنغ خه هو بحث مجالات التعاون وتحديد أوجه الخلاف بكل شفافية ووضوح.

كان البنتاجون أعلن الأسبوع الماضي نشر 900 جندي إضافي في الشرق الأوسط وتمديد انتشار 600 جندي آخر في المنطقة بهدف تعزيز دفاعات الجيش الأمريكي في مواجهة إيران.

وهذه التعزيزات صغيرة مقارنة بوجود نحو 70 ألف جندي أمريكي بأنحاء الشرق الأوسط وأفغانستان، كما أنها أقل من أن تفقد البنتاجون تركيزه على آسيا.

وقال شاناهان إن القوات الإضافية ستتوجه إلى السعودية وقطر. وأضاف أنه رغم تغير موقف إيران في الآونة الأخيرة إلا أنها لا تزال تشكل تهديدا. ولم يدل شاناهان بمزيد من التفاصيل أو يذكر دليلا على حديثه.

وتابع قائلا إن إرسال تعزيزات عسكرية إلى المنطقة ساعد على ردع هجمات ضد أمريكيين في العراق.

(رويترز)