لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

نقل صحفي استقصائي روسي محتجز إلى محكمة

نقل صحفي استقصائي روسي محتجز إلى محكمة
الصحفي الاستقصائي الروسي إيفان جولونوف في موسكو في صورة التقطت يوم 27 أكتوبر تشرين الأول 2018. صورة لرويترز. (يحظر إعادة بيع الصورة أو الاحتفاظ بها في أرشيف). -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

موسكو (رويترز) – نُقل صحفي استقصائي روسي، كان قد احتجز قبل أيام في ادعاءات بحيازة مخدرات، إلى محكمة يوم السبت للنظر في إمكانية إصدار قرار بإلقاء القبض عليه وذلك بعد نقله لمستشفى للاشتباه بتعرضه لإصابات في الرأس.

وذكرت الشرطة وموقع ميدوزا الإخباري الإلكتروني الذي يعمل به إيفان جولونوف (36 عاما) أنه كان في الطريق لحضور اجتماع مع مصدر يوم الخميس عندما تم احتجازه في وسط موسكو وعُثر معه على مخدرات في حقيبة الظهر الخاصة به.

وقال أحد محاميي الدفاع عن جولونوف، المعروف بتحقيقاته حول الفساد بين المسؤولين المحليين في موسكو، إنه يعتقد أن الشرطة دست المخدرات لموكله لتلفيق تهمة له وأنه تعرض للضرب.

وذكرت شرطة موسكو في بيان على موقعها الإلكتروني “المحتجز… عبر عن شعوره بالإعياء. استدعينا سيارة إسعاف… قرر أطباء الإسعاف نقله إلى مستشفى للفحص”.

وذكرت وكالة إنترفاكس للأنباء نقلا عن مسعف لم تذكر اسمه قوله إن جولونوف كان يعاني من سحجات عديدة في الصدر وكدمات في ضلوعه وإصابات في الرأس. وقالت الوكالة في وقت لاحق إن الرجل خرج من المستشفى ونُقل للمحكمة.

وقالت وكالة الإعلام الروسية في وقت لاحق نقلا عن الكسندر مياسنيكوف كبير الأطباء في المستشفى قوله بعد الفحص الطبي إن جولونوف ليس به أي إصابات خطيرة.

وذكرت محكمة في موسكو أنها تلقت طلبا من المحققين بإبقاء جولونوف في الحبس في تهم تتعلق بمخدرات. وقد تأمر المحكمة بحبسه أو وضعه قيد الإقامة الجبرية أو إطلاق سراحه بكفالة أو الإفراج عنه مع منعه من السفر.

وقد تمدد المحكمة أيضا فترة احتجازه بواقع 72 ساعة.

وذكرت الإدارة التحريرية لموقع ميدوزا الذي يتخذ من لاتفيا مقرا في بيان أن جولونوف تلقى تهديدات في الشهور الماضية لها صلة بتحقيق كان يجريه.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة