لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بوتين يأمر بتعليق رحلات الطيران من روسيا إلى جورجيا

 محادثة
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال الكرملين يوم الجمعة إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حظر مؤقتا رحلات طيران الركاب من روسيا إلى جورجيا بعد اندلاع اضطرابات في تفليس بسبب زيارة نائب روسي، اعتبارا من الثامن من يوليو القادم، لحماية الأفراد مما وصفها الكرملين بأعمال إجرامية.

كما أوصى بوتين بأن تقوم وكالات السياحة والسفر بتعليق الرحلات من روسيا إلى جورجيا، وأمر الحكومة الروسية بإعادة السائحين الروس المتواجدين في جورجيا.

خلفية الحظر

وتبادلت كل من جورجيا وروسيا الاتهامات اليوم بشأن الاضطرابات بعد الزيارة التي قام بها سيرجي جافريلوف عضو مجلس النواب الروسي، حيث حاولت أحزاب المعارضة استثمار الغضب الشعبي إزاء ما حدث في الضغط من أجل مطالب سياسية أوسع.

واندلع العنف في العاصمة الجورجية في وقت متأخر يوم الخميس عندما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لمنع الحشود الغاضبة من اقتحام البرلمان.

وأصيب المئات من المحتجين وأفراد الشرطة في الاشتباكات بعضهم إصابته خطيرة عندما حاول المحتجون اقتحام صفوف شرطة مكافحة الشغب ورشقوها بالزجاجات والحجارة وجذبوا الدروع الواقية من أفرادها مما أثار رد فعل عنيفا من الشرطة.

وعلى الرغم من أن سبب الاحتجاجات ظاهريا هو كيفية إدارة العلاقات مع روسيا التي خاضت حربا قصيرة مع جورجيا وكسبتها في عام 2008 تسعى أحزاب المعارضة لاقتناص تلك اللحظة للضغط من أجل مطالب أوسع ولا صلة لها بروسيا ودعت المواطنين للنزول إلى الشوارع مرة أخرى مساء يوم الجمعة.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

رئيسة جورجيا: "الطابور الخامس الروسي" وراء أعمال العنف الأخيرة

شاهد ماذا فعل الوزير الغاضب مع الناشطة ذات الرداء الأحمر

حلف شمال الأطلسي قد يجعل الفضاء ساحة حرب

وتجمع الآلاف خارج البرلمان لكن قادة المعارضة قرروا إتاحة الفرصة للمحتجين من الشبان والطلاب للحديث.

وقال أحد المحتجين "نحن هنا لإظهار غضبنا وإظهار استعدادنا لتغيير وجه هذه البلاد". وكان هناك وجود محدود للشرطة.

واستقال إيراكلي كوباخيدزه رئيس البرلمان الجورجي يوم الجمعة تلبية لأحد مطالب المحتجين.

وطالب ائتلاف من أحزاب معارضة في وقت لاحق باستقالة وزير الداخلية أيضا والإفراج عن المحتجين الذين ألقي القبض عليهم ليل الخميس وإجراء محادثات حول إجراء انتخابات تشريعية مبكرة.

وقال تيمار كوردزايا زعيم الحزب الجمهوري المعارض إن الاحتجاجات ستستمر لتحقيق المطالب. وأيد المحتجون يوم الجمعة تلك المطالب.

وما زال النفوذ الروسي في جورجيا موضوعا حساسا من الناحية السياسية وتتهم المعارضة حزب الحلم الجورجي الحاكم الذي ساند زورابيشفيلي للوصول للحكم في أواخر العام الماضي بأنه أضعف من اللازم عندما يتعلق الأمر بمواجهة روسيا.

وكان المحتجون غاضبين بسبب زيارة جافريلوف للمشاركة في الجمعية البرلمانية الدولية للأرثوذكس التي تسعى لتعزيز الروابط بين البرلمانيين الأرثوذكس.

وألقى جافريلوف كلمة باللغة الروسية جالسا على مقعد رئيس البرلمان الجورجي مما أثار حفيظة بعض السياسيين والجورجيين الذين يريدون أن تبقى روسيا بمنأى عن السيطرة على بلادهم.

وقال جافريلوف في مؤتمر صحفي في موسكو اليوم الجمعة إنه يعتقد أن الاحتجاجات جرى الإعداد لها سلفا.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن سلامة جافريلوف وغيره من أفراد الوفد الروسي تعرضت للخطر مضيفا أن موسكو قلقة بشدة نظرا لأن جورجيا مقصد مهم للسائحين الروس.

وقالت المتحدثة باسم الرئيسة لرويترز إنها تعتزم قطع زيارتها الرسمية لروسيا البيضاء والعودة إلى البلاد في ظل الأحداث.