Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

رحلة هروب لاجئ سوري من حماة إلى أوروبا في لعبة فيديو

عبد الله كرم متحدثاً إلى أسوشييتد برس
عبد الله كرم متحدثاً إلى أسوشييتد برس Copyright أسوشييتد برس - CAUSA CREATIONS
Copyright أسوشييتد برس - CAUSA CREATIONS
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

والواقع أن رواية خروج كرم فيها كلّ ما يمكن الاعتماد عليه لإنتاج لعبة متكاملة، على اللاعب فيها أن يتخطّى العقبات، من عناصر مسلحين تابعين لداعش، اجتياز حقول الألغام، عبور الحدود بعد ترك حماة السورية، والوصول إلى تركيا، ثم اجتياز الحدود الأوروبية، مجدداً ومجدداً.

اعلان

تعرّف عبد الله كرم، الشاب السوري الذي يعيش حالياً في النمسا، على شاب آخر يدعى غروغ هومبيير، يعمل في إستوديو صغير اسمه "كاوسا كرييشن" وهو مختصّ بإنتاج ألعاب الفيديو. 

قرر هومبيير وكرم إنتاج لعبة فيديو، تكون وثائقية بعض الشيء، تروي سيرة خروج الثاني من حماة السورية، عندما كان يبلغ 23 عاماً من العمر. عملية الخروج تمت في العام 2014. واعتمد الإستوديو شخصية عبد الله كرم كالشخصية الرئيسية في اللعبة.

أي أنك عندما تحرّك الشخصية الرئيسية، تكون بصدد تحريك كرم. 

والواقع أن رواية خروج كرم فيها كلّ ما يمكن الاعتماد عليه لإنتاج لعبة متكاملة، على اللاعب فيها أن يتخطّى العقبات، من عناصر مسلحين تابعين لداعش، اجتياز حقول الألغام، عبور الحدود بعد ترك حماة السورية، والوصول إلى تركيا، ثم اجتياز الحدود الأوروبية، مجدداً ومجدداً. من دون نسيان الهرب من الغارات الجوية السورية طبعاً. 

ويقول كرم الذي يعمل في حالياً في التسويق، متحدثاً إلى وكالة أسوشييتد برس، إنه "عبر إلى داخل تركيا بعدما اختبأ في برميل حديدي" وإنه واجه الألغام ومجموعات من رجال تنظيم الدولة الإسلامية" مضيفاً أنه تعرّض خلال رحلة هروبه من سوريا إلى إطلاق نار في مكان ما. 

ويشير هومبيير إلى أن العاملين في المشروع سعوا إلى اختراع لعبة "خفيفة ولطيفة" لرواية خروج من سوريا "ليست خفيفة ولطيفة على الإطلاق". ويضيف هومبيير "عندما تبدأ المراحل الأولى مع كرم (الشخصية) ستلاحظ أنها سهلة ولكن لاحقاً ستصطدم بمراحل أصعب، يظهر فيها عناصر الدولة الإسلامية. وعندما تنظر إلى تصميم اللعبة، ستجد، من وجهة نظر بصرية، أن كلّ شيء "لطيف" وهذا بصراحة أسوأ بعدُ". 

ويأمل الشريكان في إنتاج نسخة جديدة من اللعبة تكون أكثر تفصيلاً وتطوراً من الناحية التكنولوجية في المستقبل. 

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

منظمة الصحة العالمية: كيف يتحول إدمان ألعاب الفيديو إلى إضطراب عقلي؟

الأمريكيون ينفقون مليارات الدولارات على ألعاب الفيديو

مدرس عراقي متقاعد يتطوع لتعليم أطفال مدينته مجانا بإبعادهم عن ألعاب الفيديو